بعد سقوط هشام عشماوي.. تعرف على أخطر الإرهابيين الذين قُدموا من خلال الدراما والسينما

هل تعلم ماهو مرض السرطان؟، ذلك المرض الذي يعاني منه العالم في وقتنا الحالي ويعكف الأطباء والباحثون يوميا لإيجاد علاجًا له ولم نتوصل حتى اليوم لعلاجه، السرطان من أخطر الأمراض التي مرت بها البشرية لأنه بشكل ما أو بأخر يتسلل شئ لإحدى الخلايا بداخلك يجعلها تتمرد وتنمو بشكل غير طبيعي.

هذا ما استطاعت بعض الجماعات وربما الدول أن تفعلة بمجتمعاتنا، حينما قررت أن تُحاربنا عن طريق خلايا من بيننا، وجعلت ضابط كان ينتمي لجيش وطنه ينقلب، وجعلت شخص يحمل الدم المصري يسفك دم مصري مثله، وهذا هو أخطر أنواع الإرهاب الذي نواجهه اليوم، ذلك السرطان الذي ينهش في جسد المجتمع.

القت القوات العامة المسلحة الليبية، القبض على الإرهابى هشام عشماوي، في عملية أمنية بمدينة درنة الليبية، ومن المعروف أن العشماوي تحول من رائد بسلاح الصاعقة المصرية، إلى واحد من أخطر الإرهابيين، حيث قام ب 15 عملية إرهابية أبرزهم عملية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام بركات، ونفذ حادث الواحات الإرهابي، وشارك في الهجوم على كمين كرم القواديس في 2014، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط المتجهة لدير الأنبا صموئيل المعترف الأمر الذي أدى لاستشهاد 29 شخصًا.

هشام العشماوي كان يدعي أسماء أخرى مزيفة، بخلاف أسمه الحقيقية، منه أبو مهند، وإذا دققت تجد أن شخصية العشماوي أقرب للشخصية السينمائية، نظرًا للتحولات الكبيرة في شخصيته ولما فعلة من أعمال إرهابية دنيئة وخسيسة، لا تخطر على بال أمهر مؤلفي الدراما والسينما.

عادة ما تلجأ الدول والحكومات إلى الفن كسلاح لمواجهة الإرهاب والفكر المتطرف ودائماً ما يأتى بنتيجة مثلما حدث فى التسعينات مع أعمال عادل إمام، فشخصية الإرهابي تم تقديمها في السينما والدراما بشكل كبير وعلى فترات مختلفة، ولم تغفل السينما والدراما المصرية قضية الإرهاب وتأثيرها السلبي على المجتمع، ونجح بعض النجوم في تقديم شخصية الإرهابي.

  • 1- سامر المصري

سامر المصري من بين الفنانين الذين برعوا في تقديم شخصية الإرهابي حتى تظن أنه أنضم ذات مرة إلى أحد الجامعات الإرهابية، حيث ظهر سامر خلال الفيلم بشخصية “مروان” زعيم إحدى الخلايا الإرهابية التي تنفذ عدد من العمليات الإرهابية في مصر.

فيلم الخلية الذي عرض في موسم عيد الأضحى لعام 2017، وحقق إيرادات كبيرة في السينما وتم تصنيفة ضمن أكثر الأفلام من حيث الإيرادات في تاريخ السينما المصرية.

فيلم الخلية قدم شخصية مروان -سامر المصري- كإرهابي يعمل لحسابه الشخصي ليس له انتماء لوطن أو دولة، ويعمل فقط لجلب المال مُستخدمًا الدين للسيطرة على عدد كبير من الشباب المغيب.

الخلية كان أكثر الأفلام نقلًا للواقع التي تواجهه الشرطة المصري في مواجهة الإرهاب، وذلك من خلال تنفيذها للعمليات تحت إشراف جهاز الشرطة المصرية.

  • 2- محمود عبد المغني

“الشيخ ريشة”، واحد من أكثر الأدوار الهامة التي لعبها الفنان محمود عبد المغني عبر مشوارة الفني، تِلك الشخصية التي قدمها خلال أحداث فيلم “دم الغزال”.

رضا ريشة الذي تحول من “طبال” في الأفراح الشعبية إلى رئيس إحدى الجماعات الإرهابية في حي شعبي، ليبدأ بعدها بفرض السيطرة على ذلك الحي الشعبي، ومنع المقاهي والأفراح.

ريشة شخصية واقعية يعرفها الكثير، وهي شخصية أحد الإرهابيين الذي حاول في وقت من الأوقات الاستقلال بمنطقة إمبابة في تسعينيات القرن الماضي، محاولًا أن يُخضع أمبابة “إلى كُل ما أمر به الله” حسب ظنه.

  • 3-احمد بدير

جسد النجم احمد بدير دور زعيم الجماعة “عم عبده” في فيلم “حين ميسرة الذي عرض عام 2007 للمخرج خالد يوسف، اليلم الذي حاول أن يرصد من خلاله ظواهر كثيرة طرأت على المجتمع المصري وبدأت تأكل في أساسه وكان من بينها قضية الإرهاب.

تميزت شخصية عم عبده، الارهابي بأنه كان يظهر خلال الأحداث بشخصيتين، الأولى كرجل ضعيف يجلس في كثير من الأحيان على المقهى كواحد من بين قاطني تِلك المنطقة العشوائية، والشخصية الأخرى هي شخصية الإرهابي الذي يدير كثير من العمليات الدنيئة من شقته، إلى أن تقرر الشرطة تحطيم تِلك البنايات العشوائية للقضاء عليه، فيفر ويهرب تاركًا الشباب المغيب الذي جندهم.

والحقيقة أن أحمد بدير أجاد تقديم شخصية الإرهابي في أكثر من عمل، سواء في فيلم حين ميسرة أو في مسلسل الجماعة وغيرة من الأعمال التي شارك فيها بدور الإرهابي.

  • 4- أحمد راتب

عام 1994 قدم النجم عادل إمام واحدًا من أهم الأفلام التي قاومت الإرهاب الذي مرت به مصر في فترة التسعينات، وخلال ذلك الفيلم ظهر الفنان أحمد راتب في شخصية أمير الجماعة “الاخ سيف”، قائد الجماعة الذي يحاول السيطرة على الشباب، لمحاولة تحويل أفكارهم الى الفكر الإرهابي دون مناقشة أو مجادلة، لذلك أشتهرت الشخصية بجملة “لا تجادل ولا تناقش يا أخ علي فهو أمر خطير”.

  • 5- هيثم أحمد زكي

هيثم أحمد زكي كان من ضمن المفاجآت خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي، وذلك بعد ظهوره في الجزء الثاني من مسلسل كلبش، حيث ظهر في شخصية “عاكف الجبلاوي”، الذي يعمل لحساب دول أجنبية من بينها تركيا وذلك لتجنيد أفراد وتنفيذ عمليات إرهابية في مصر ضد جهاز الشرطة المصري ورجالهم وأسرهم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق