تقاريرتوب ستوريمجتمع

شهر يفصل البابا عن تحقيق حلمه بتجديد دماء الكنيسة

في عام 2016 أطلق البابا تواضروس الثاني، بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، برنامجه الخاص لتطوير التعليم الكنسي، إذ يسعى البابا منذ توليه كرسي مارمرقس الرسول، إلى خلق جيل جديد من المعلمين داخل الكنيسة القبطية الأثوذوكسية، وحدد هدفه بـ “1000 معلم كنسي”.

هذا البرنامج كان يشمل 3 مستويات بدأت في 2016 بالمستوى الأول والذي كان تحت شعار “أعرف” وكان التركيز من خلاله على إكساب مهارات المعرفة للمتدربين، ثم بدأ المستوى الثاني في 2017 وتحت شعار “أبحث” وكان يعمل على تدريب الشباب المسيحي على كيفية البحث وشروطه وإكسابهم مهاراته المختلفة.

بالأمس أنطلق المستوى الثالث من مشروع البابا لتطوير التعليم الكنسي والذي حمل شعار “جدد أيامنا كالقديم”، ومن المفترض أن ينقسم هذا المستوى إلى 5 أفواج بمشاركة الآلاف من الأقباط، وحمل هذا المستوى شعار “أبتكر”.

الفوج الأول الذي انطلق أمس شارك فيه 214 متدرب من 14 إيبارشية على مستوى الجمهورية، وهم إيبارشيات: أسوان، إسنا وأرمنت، الأقصر، قوص ونقادة، البلينا، جرجا، طما، ملوي وأنصنا والأشمونين، المنصورة، شبرا الخيمة، حلوان والمعصرة، المعادي، حدائق القبة والوايلي، عزبة النخل والزيتون.

المستوى الثالث يستغرق شهر ويهدف الى تدريب الشباب على الإبتكار والتفكير السليم، وحاضر ضمن برنامج المشروع صاحبا النيافة الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس وسط القاهرة والأنبا مقار أسقف الشرقية والعاشر من رمضان، والقس بولس حليم المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية. ويتلقى المشاركون في المستوى الثالث، ٩ ورش تدريبية في مصادر التعليم الكنسي الخمسة : الكتاب المقدس، الليتورجيا، أقوال وكتابات الآباء، تاريخ الكنيسة والهوية القبطية.

تتضمن الورش التدريب على مهارات الابتكار والإبداع في التعليم باستخدام مصادر التعليم الكنسي بشكل يتيح لأبناء الكنيسة التعرف المتزايد والتذوق الدائم للرصيد الزاخر الذي تمتلكه هذه المصادر والذي يصلح في كل الأزمنة والأمكنة كغذاء تعليمي فعال.

من جانبه قام العديد من الأساقفة بتكريم الشباب الذي تدربوا في البرنامج ضمن دورة “1000 معلم كنسي”، حيث تم تسليم شهادات إتمام دورة “١٠٠٠ معلم كنسي” لفريق لفريق إيبارشية حلوان والمعصرة، وفريق إيبارشية البلينا ودار السلام، لفريق إيبارشية أسنا وأرمنت، ولفريق إيبارشية أسوان، ولفريق إيبارشية الأقصر، ولفريق إيبارشية نقادة وقوص،ولفريق إيبارشية ملوي وأنصنا والأشمونين، لفريق إيبارشية المنصورة.

جدير بالذكر إن مشروع البابا ينتهي في نوفمبر الشهر القادم، مُخرجًا له مئات ممن تلقوا مستويات الدورة التدريبية ويُصبح أمام البابا أكثر من 1000 شخص قادر أن يكون معلم كنسي.

 

 

 

 

 

 

 

تامر إبراهيم

محرر مهتم بالشئون الكنيسة ومتخصص فى الملف القبطي

مقالات ذات صلة