تقاريرتوب ستوري

ماذا يحدث في وزارة التعليم؟.. استقالة مسئولين وإحالة آخرين للتحقيق.. والوزير: هناك مؤامرة

أثارت استقالة أسماء الديب مساعد وزير التربية والتعليم لشئون المديريات، ورئيسة مجلس إدارة مجموعة مدارس 30 يونيو، عن منصبها صباح اليوم حالة من الجدل داخل وزارة التعليم والمجتمع المصري.

 

استقالة الديب التى قدمتها للدكتور طارق شوقي ممتنعة عن الحديث في أسبابها لم تكن الأولى بين قيادات الوزارة التى تسعى جاهدة لتطبيق منظومة تعليمية جديدة، فسبقها استقالتين الأولى للمتحدث الرسمي للوزارة الإعلامي أحمد خيري والأخرى للواء أكرم النشار مساعد الوزير.

 

من جهة أخرى، أعلن مصدر في وزارة التربية والتعليم، إحالة عشرات المسئولين للنيابة العامة خلال 5 أيام على أقصى تقدير، وبداية من الساعات القليلة القادمة، بسبب التآمر على وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي.

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ”القاهرة 24″، أن ثمة تواطؤ لمسئولي بعض مديريات التعليم بالمحافظات في عدم توزيع الكتب الدراسية بعد حوالي شهر من بدء الدراسة. مضيفا أن النيابة العامة تحقق بالفعل في المخالفات الجسيمة في هذه المديريات، وسيتم إعلان نتائج هذه التحقيقات تباعا للرأي العام.

 

وكان وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، أعلن عن وجود مؤامرة داخل بعض المديريات، لم يعلن عن أطرافها، مشيرا إلى أنها السبب الرئيسي في عملية عدم استكمال توزيع الكتب الدراسية، على كافة الطلاب والمدارس في المحافظات وهو الأمر الذي يثير استياء العديد من أولياء الأمور اللذين وصلوا الأزمة له من خلال جروبات موقع “الواتساب” والتي يشارك فيها الوزير بكثافة للتواصل مع أولياء الأمور.

 

وأكد مصدر أخر بوزارة التربية والتعليم لـ “القاهرة24” أن ثمة تعليمات لقيادات الوزارة والعاملين بالمكتب الإعلامي بعدم الحديث لوسائل الإعلام دون إذن كتابي.

محمد المحلاوي

صحفى مصري يهتم بالشأن الداخلي والأحداث السياسة

مقالات ذات صلة