مجتمع

والي تستعرض إنجازات المرأة في مصر خلال احتفالية اليوم العالمي للفتاة (صور)

نظمت وزارة التضامن الإجتاماعي بالتعاون مع هيئة بلان انترناشونال ايجبت والسفارة الكندية، إحتفإلىة بمناسبة إلىوم العالمي للفتاة.

من جانبها أشارت وزسرة التضامن الإجتماعي، غادة وإلى إلى أن  الإحتفال بإلىوم العالمي للفتاة يأتي بالتزامن مع ما حققته مصر من نجاحات في مجال حقوق المرأة في ظل وجود إرادة سياسية حقيقية داعمة لحق الفتاة.

وأضافت إنه لأول مرة تشهد مصر وجود 90 سيدة بالبرلمان و8 وزيرات بالحكومة، بالإضافة كوكبة من السيدات بوزارة التضامن الإجتماعي يعملن قائدات للمشروعات والقطاعات والبرامج وكوكبة أخرى بالعمل المدني.

والمحت وإلى الى إنه رغم هذه النجاحات فمازال الطريق طويل لتحقيق العدالة والمساواة ومناهضة الظاهرات السيئة مثل ختان الاناث والعنف ضد المرأة والتحرش الجنسي، مضيفة انه لابد من الأعتراف بوجود هذه المشاكل والتحديات إلا أن الإحتفال فرصة لتجديد العهد على الاستمرار في العمل لحماية الفتاة والمرأة.

وأشارت الى ان سلاح للمرأة هو تعليمها كونه اداتة لحمايتها وتمكينها اقتصاديا، لذا التزمت وزارة التضامن الاجتماعي في برامجها المتعددة للمرأة بذلك، فمن خلال برنامجها للدعم النقدي المشروط و المقدم لـ 2 مليون سيدة اكدت على ضرورة الالتزام بالمشروطية في التعليم والصحة كما اشارت الى برنامج مستورة الذى يقدمه بنك ناصر ويمنح المرأة قروض متناهية الصغر لعمل مشروعات بلغت 12 الف مشروع إضافة الى مراكز ودور رعاية المرأة المعنقة وما تقدمه الوزارة من دعم للجمعيات الاهلية العاملة في مجال محو الامية والتوعية والمساندة للأسرة المصرية والذى تمثل المرأة سندها ووتدها.

وأعلنت والى انه في إطار فعإلىات الإحتفال بإلىوم العالمي للفتاة سيتم استضافة مي صلاح من القليوبية في إطار مبادرة “فتيات في أدوار قيادية في مصر لمدة يوم” لتكون وزيرة للتضامن الاجتماعي.

من جانبه قال مدثر صِديقي، مدير هيئة بلان انترناشونال ايجيبت هيئة بلان انترناشونال ايجيبت: “تهدف الإحتفالات المتنوعة التي نظمتها بلان انترناشونال ايجيبت إلى تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الفتيات وكذلك الإحتفال بالجهود الجارية للتصدي لهذه التحديات ولتعزيز حقوق الفتيات، وقد كان من دواعي سروري أن أرى القدرات الفطنة والساطعة التي أظهرتها الفتيات أثناء تولي المناصب وفي حلقات النقاش في منتدى فتيات مصر، كما نأمل ان يتجسد هذا الالتزام من هذا العدد الكبير من القادة والبعثات الدبلوماسية في مصر إلى إجراءات ملموسة من شأنها تحسين الفرص ومعالجة التحديات التى تواجه الفتيات.”

وعلى صعيد آخر قال السفير الكندي جيس دوتن: “إلىوم في الإحتفال بإلىوم العالمي للفتيات نشعر بالفخر باستضافة الفتيات المصريات اللواتي شغلن وظائفنا للمساعدة في تمكين الفتيات وإبراز قدراتهن، ويعتبر هذا التوالي للمناصب هو محاولة لفت الانتباه الدولي لحقوق الفتيات حول العالم وهنا في مصر، ونحن نعتقد أن علينا جميعًا مسؤوليات للعمل معًا لكسر الحواجز التي تواجه الفتيات ولمساعدتهم لجعل اصواتهم مسموعة.”

 

يذكر إنه تم إطلاق إلىوم العالمي الأول للفتاة في عام 2012، بعد الدعوة العالمية من قبل الفتيات أنفسهن لتأسيس هذا إلىوم رسميُا، من خلال قرار من الأمم المتحدة، بدعم من الوفد الكندي وبلان انترناشونال لرفع مستوى الوعي حول التحديات الخاصة التي تواجه الفتيات ولإتخاذ الإجراءات لمواجهة ذلك، وأنضمت العديد من البلدان إلى الحركة في عمل متضافر لإظهار الدعم للفتيات في 11 أكتوبر من كل عام.

تامر إبراهيم

محرر مهتم بالشئون الكنيسة ومتخصص فى الملف القبطي