تقارير

“ورثة الأنبياء”.. حالات تحرش لمدرسين بطالبات في سن الطفولة (فيديو)

“ورثة الأنبياء”.. جزء من حديث للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، يوضح قيمة العلماء في تلقين التابعين للعلم، ونقله بعد وفاة الأنبياء، لم يكن هذا الأمر فحسب وإنما جاؤا في نصوص صريحة في الكتب الدينية للتأكيد على مكانتهم والتي لا يبدو أنها وصلت لكثير منهم في مصر ممن يشرفون على تعليم الطلاب في المدارس المختلفة، بعد اكتشاف 3 حالات موثقة خلال أسبوع واحد مؤخرا، تم إلقاء القبض فيها على مدرسين قاموا بالتحرش أو اغتصاب طالبات لديهم في دروس خصوصية.

فيديو المنيا الفاضح

آخر هذه الحالات كانت بتوثيق فيديو لأحد المدرسين كبار السن، وهو يقوم بالتحرش بأكثر من وضع ببنت يظهر عليها معالم الطفولة، غير عابئة بما يقوم به من أفعال خادشة لها بسبب صغر سنها وعدم درايتها، ولم يكن يعلن أن رب الأسرة يقوم بمراقبته عن طريق تركيب كاميرا في غرفة الدرس، ليتابع معاملته مع ابنته.

وعلى الفور تقدم الأب ببلاغ إلى قسم الشرطة، وتم إلقاء القبض على المدرس المتحرش، وإيداعه السجن، ثم تحويله إلى النيابة العامة، للتحقيق معه في ما نسب إليه من التحرش إلى طفلة لم تبلغ سن الـ15 عشر سنة بعد من عمرها، في الوقت الذي يظهر على المدرس كِبر سنه.

الاعتداء على طفلة 11 عاما

منذ ثلاثة أيام، كانت الفاجعة أكبر بعدما ألقت قوات الأمن القبض على مدرس لغة عربية في الشرقية، قام بالاعتداء الجنسي على طالبة خلال الدرس في منزلها، وكان عمر الطالبة 11 سنة فقط، الأمر الذي تسبب لها في أضرار نفسية وجسدية وخيمة، ولم ينقذها منه سوى تدخل الأمن وأهل المنزل.

ولم يختلف مصير المدرس عن سابقه، بعد إيداعه السجن وتحويله إلى النيابة للتحقيق معه، على الرغم من توسله حسبما جاء في الأنباء المتواردة بشأن الحادث، فيما تم التعامل معه وفقا للقانون، والجرم الذي ارتكبه بحق الطفلة، واستغلاله منصبه.

مدرس يقبل طالبة لاكتشاف مواهبها

في بنها كان العذر أقبح، عندما تجرأ مدرس في مسرح المدرسة على استغلال تدريبه لبعض الفتيات في مدرسة الشيماء الثانوية للبنات، وحاول تقبيل إحداهن بحجة اكتشاف مواهبها الفنية، وما كان من الطالبة سوى الصراخ بصوت عالي وسط زملائها، واللائي تدخلن على الفور ومنعن المدرس من القيام بفعلته.

إدارة المدرسة من جهتها حولت المدرس إلى التحقيق بشكل عاجل، مع تقديم بلاغ ضده إلى قسم الشرطة والذي تعامل مع المدرس على الفور.

مقالات ذات صلة