توب ستوريفن

أنغام مستمرة في حفل الساقية رغم وفاة شقيقتها.. والجمهور “محدش يروح”

على عكس العادات والأعراف المصرية، أنه في حالة “الحداد”، أو الحُزن على وفاة شخص ما يمتنع القريبين منه عن الفرحة والغناء وحتى رؤية التلفاز في المنازل، كان هذا هو الدافع وراء الهجوم الشديد التي تعرضت له الفنانة أنغام بعدما أعلنت أدارة ساقية الصاوي عن أستمرار حفلها المقرر إقامته الجمعة القادمة 19 أكتوبر بفرع الساقية الجديد بمدينة الشروق.

استنكر جمهور أنغام أستمرار حفل الساقية ودعى البعض لمقاطعة الحفل، على الرغم من فقدانها أختها الغير شقيقة أمس في حادث أليم بالتجمع الخامس راحت ضحيته الفنانة الشابة، وأبنه الموسيقار والملحن محمد علي سليمان، والتي بدأت حياتها الفنية كمطربة ثم التحقت بالتمثيل خلال الفترة الأخيرة الماضية.

وكشف أمس “القاهرة 24″، عن مشادة كلامية احتدمت بين والدة غنوة وأنغام، حينما وصلت أنغام للمستشفى الجوي التي رقد بها جثمان غنوة حينما أرادت أنغام أن تشاهد أختها للمرة الأخيرة.

ومن المعروف أن العلاقة بين أنغام وغنوة كانت متوترة، حيث قالت عنها أنغام في حوار لها مع الإعلامي عمرو الليثي: «غنوة ليست لديها المقدرة الكافية التي تجعلها مطربة مشهورة، وقد تعرضت لهجوم شديد من وسائل الإعلام والصحافة عندما قلت رأيي فيها، وأنا ليس لدي مشكلة مع غنوة، أنا قلت إنها ممكن أن تكون أحسن في أماكن ثانية، ومن حقها أن تكون أنغام الثانية، ولكن الطريق صعب، وهي ليست موهوبة بالقدر الكافي حتى تقدر على هذا المشوار”.

وكانت صفحة أنغام الرسمية نشرت صورة الراحلة مع تعليق “البقاء لله… انتقلت إلى رحمة الله غنوة محمد على سليمان، أخت أنغام، إثر حادث أليم صباح اليوم، نسألكم الدعاء”.

أحمد شعرانى

كاتب ومحرر مهتم بأخبار المحليات والشأن السياسى

مقالات ذات صلة