“هاجر محمد”.. قصة متحدية إعاقة فقدت الأمل فقررت الهجرة

لم تمنعها إعاقتها من تحقيق حلمها فقد ظلت مثابرة تصبوا إلى تحقيق حلمها، فهى ابنة العشرين من عمرها التى تخوض معاركها وحدها في هذا العالم، فكانت أمنيتها أن تقابل البطل الأسطوري للقلعة الحمراء الكابتن محمود الخطيب، فما كان من هذا الرجل إلا أنه حقق لها حلمها، إنها هاجر محمد، من ذوي القدرات الخاصة.

لكنها وفي قرار مثير، قررت الهجرة خارج البلد بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التى تعيشها داخل البلد، وعدم مقدرتها من الحصول على عمل لاستكمال حصولها على درجة الدكتوراة.

لكن قرارها أثار موجه من الصدمة لدي النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك”، و”تويتر”، متمنيين لها أن تعدل عن قرارها، وأن تستمر في استكمال التحدي داخل مصر.

الوسوم
إغلاق