• بحث عن
  • رغم لقاءه بكهنة إيبارشية دمياط وكفر الشيخ.. البابا يحسم موقفه من خلافة الرجل الحديدي

    كتب : تامر إبراهيم

    التقى البابا تواضروس الثاني، صباح الأمس، بكهنة إيبارشية دمياط وكفر الشيخ والبراري، ونيافة الأنبا بولا، أسقف طنطا والنائب البابوى للإيبارشية، والذي يُسير أعمالها عقب نياحة الأنبا بيشوي في 2 أكتوبر الماضي.

    ناقش البابا الأمور الرعوية وشؤون الإيبارشية مع الكهنة، تمهيدًا لاختيار خليفة للأنبا بيشوي بعد سماع ترشيحات الكهنة وأخذ رأيهم.

    وعلم “القاهرة 24” من مصدر كنسي مطلع رفض ذكر اسمه، إنه رغم لقاء البابا بكهنة إيبارشية دمياط وكفر الشيخ والبراري، إلا أن البابا تواضروس الثاني قد حسم أمر خليفة الأنبا بيشوي “الرجل الحديدي” بعد الاستماع لآراء بعض الأساقفة المقربين منه داخل المجمع المقدس.

    وذكر المصدر أن البابا ينتوي رسامة الأنبا أرميا، الأسقف العام ورئيس المركز الثقافى القبطي، ليكون مطرانًا للإيبارشية الكبيرة، مع تعيين أسقف آخر لرئاسة المركز الثقافي القبطي.

    وألمح إلى أنه هناك اقتراح مازال قيد الدراسة نحو تقسيم الإيبارشية الكبيرة، لتُصبح دمياط إيبارشية بمفردها يتم رسامة أسقف عليها، وهكذا كفر الشيخ والبراري ويتم رسامة أسقف آخر عليهم، ولكن هذا الاقتراح لايزال قيد الدراسة، ومن الوراد أن يتغير موقف البابا.

    وأضاف أنه تم حسم قرار رسامة راهبة من دير القديسة دميانة لتُصبح رئيسة للدير خلفًا للأنبا بيشوي، الذي كان يرأس الدير لسنوات طويل، مع وضعه تحت إشراف مطران الإيبارشية دون رئاسته له.

    يُذكر أن الأنبا بيشوي، مطران دمياط وكفر الشيخ والبراري ورئيس دير القديسة دميانة بالبراري، قد تنيح يوم ٢ أكتوبر الماضي، عن عمر ناهز الـ ٧٦ عامًا، إثر أزمة قلبية مفاجئة، وكان يُلقب بـ “الرجل الحديدي” نظرًا لقوته داخل الكنيسة.

    الوسوم
    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق