القبض على سيدة بتهمة صرف 16 مليون جنيه إسترليني على “الشوبينج”

كتب عبدالله أبو ضيف

ربما يبقى القبض على أحدهم داخل محل ينبئك بشكل مباشر، أنه لسرقة شيء ما بداخله، إلا أن الحادث في بريطانيا هذه المرة كان أكثر غرابة، عندما ألقت الشرطة البريطانية القبض على إمراة أنفقت 16 مليون جنيه استرليني داخل محل مشتريات تحت بند الثراء غير الموضوعي وهو القانون الجديد في البلاد.

زاميرا هاجييفا، الأذربيجينة، زوجة مسؤول سابق، تواجه احتمالات بالترحيل من بريطانيا، لما تعتبره السلطات تهمة، فيما يقضي زوجها السجن لمدة 15 عاما بسبب الاختلاس، وتعيش هاجييفا ( 55 عاما) في منزل ثمنه 15 مليون جنية إسترليني بالقرب من متجر هارودز.

في الوقت الذي يحاول محاموها بكل الأحوال أن يخرجوها من القضية، بحجة أنها ليست محتالة ولم تسرق، ومارست واحد من حقوقها، إلا أن السلطات البريطانية تطالب بخضوعها لقانون الثراء غير المبرر، ووجوب تقدم ما يثبت أصل ثروتها وكيفية جمعها.

المدعين في بريطانيا، رفضوا كافة استئنافات الدفاع المطالبة بالإفراج عنها، وحتى قرار المحكمة والتي أقرت بإمكانية دفعا لمبلغ 500 ألف جنيه استرليني للإفراج عناه بكفالة، إلا أنهم يخافون من هروبها خارج بريطانيا قبل خروج قرار قضائي بإدانتها.

فيما يؤكد المحامون، أن أولادها كانوا يقيمون في بريطانيا، حيث عاشت لمدة 10 سنوات تقريبا، بعد أن غادرت أذربيجان على خلفية تعرضها لعملية خطف عنيفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق