حملة لمقاطعة توكيل “puma” بسبب رعايته للدوري الإسرائيلي (صور)

كتب محمود هاني

طالبت “حركة مقاطعة إسرائيل” بإنهاء التعامل مع شركة “بوما” (Puma) الألمانية، وذلك للضغط عليها للتوقف عن رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي (IFA)، والذي يضم أندية في الأراضي المحتلة، بينما وقع أكثر من 200 نادٍ رياضي فلسطيني رسالةً تطالب فيها شركة “بوما” بإنهاء صفقة الرعاية لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي.

وأوضحت الحركة في بيان لها، “نعلم جيداً أن صوتنا مسموع لدى المدراء التنفيذيين في “بوما”، لذا لنصعّد الضغط ونطالب “بوما” بأخذ وثبةٍ من أجل الحقوق الفلسطينية لنشنّ اليوم حملة مقاطعة شعبية واسعة لمنتجات (Puma)، جنباً إلى جنب مع الرياضيين الفلسطينيين، حتى تنهي تورطها في الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي والحقوق الفلسطينية”.

وكشفت الحركة طريقة المقاطعة، وذلك من خلال صفحات السوشيال ميديا، وتصوير الأشخاص أنفسهم وهم يحملون لافتات المقاطعة ونشرها على أوسع نطاق.

وأشارت الحركة في بيانها، أن الاحتلال الإسرائيلي يطرد عائلات فلسطينية بأكملها من ديارها لإفساح المجال لبناء هذه الأندية، والتي تعتبر جرائم حرب بموجب القانون الدولي، كما يهدم مئات الملاعب والمدارس حارماً الأطفال والشباب الفلسطينيين من فرصة اللعب بشكل طبيعي، فضلاً عن تلويث الحقول الفلسطينية التي توفر مساحات للعب من خلال صبّ مياه المستعمرات الإسرائيلية العادمة، بينما يتمّ تشيّيد ملاعب إسرائيلية خضراء على أراضٍ فلسطينيةٍٍ مسلوبة

يذكر أن في يوليو الماضي، أعلنت شركة “أديداس” عن أنها لم تعد ترعى اتحاد كرة القدم الاسرائيلي (IFA)، عقب حملةٍ شعبيةٍ دوليةٍ وتقديم عريضة تحمل أكثر من 16,000 توقيع لمقر الشركة الرئيسي.

وطالبت الحركة في اختتام بيانها “انضموا للحملة الفلسطينية لمقاطعة “بوما”. معاً، يمكننا إلزام “بوما” بإنهاء رعايتها لدوري كرة القدم الإسرائيلي، نصرةً لنضال شعبنا من أجل التحرر والعودة وتقرير المصير والتزاماً بمبادئ حقوق الإنسان!”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق