رغم تأديته الخدمة العسكرية.. مواطن مصري يكتشف أنه سوداني الجنسية بعد 40 عاما

كتب عبدالله أبو ضيف

40 عاما، قضاها منصور ماهر ابن منطقة نصر النوبة في محافظة أسوان، بين أبوين وجدين مصريين وأشقاء يحملون نفس الهم والجنسية، أدى خدمته العسكرية كغيره من الشباب المصريين، بينما تغيرت حياته رأسا على عقب، عندما قام في ثلاثينيات عمره بالذهاب لمكتب السجل المدني عام 2011، لتغيير البطافة الورقية التي كانت سائدة وقتها لبطاقة إلكترونية لتنزل عليه الصاعقة “أنت سوداني وليس مصري”.

وبحسب ما نشر موقع “العربية” فإن منصور حاول الاستفسار عشرات المرات، إلا أن الجهات المصرية جميعها أكدت له أنه سوداني الجنسية ولد في العاصمة السودانية الخرطوم، وليس هناك أي إثبات واضح لحصوله على الجنسية المصرية، حتى شهادة تأدية الخدمة العسكرية لم تشفع له أمام مكاتب السجلات المدنية بفروعها وأصولها لكي يتمكن من إثبات الجنسية المصرية.

منذ عام 2011 وحتى الآن، لم يتمكن منصور من إثبات جنسيته، كما رفضت جميع المؤسسات الاخذ بإثبات الشخصية الورقية القديمة الذي ما زال بحوزته للتأكيد على مصريته، في الوقت الذي طالبت منه هيئات مصرية مختصة بإعادة تأهيل الجنسية، والذي يتطلب أوراق لأجداده منذ عام 1924، وهو ما لم يجده حتى في دار المحفوظات، ليستمر الحال على ما هو عليه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق