بكاء وعويل ضحايا “مدرسة الوزير” بعد النصب عليهم؟ (صور)

كتب سيد موسى

تداول نشطاء موقع التواص الاجتماعي “فيس بوك”، عددًا من صور الطلاب ضحايا “سنتر الوزير”، والذين اكتشفوا بعد سنتين في مدرسة تدعى “الوزير التعليمية”، أنها غير مرخصة والأوراق والأختام بها مزورة.

وتساءل الرواد من خلال الصور، عن مصير هؤلاء الطلاب، قائلين: “يعني البنات دولا لسه طالعين من الاعدادية سيادتك والسنتين راحوا عليهم بالسنة دي كمان!.. قلتولي ايه آخر قرارات الوزير؟”.

وكان عددًا من الطلاب، تجمهروا أمام وزارة التربية والتعليم، بعدما اكتشفوا أنهم تعرضوا لعملية نصب، وأنهم تابعين لمدرسة غير مرخصة.

وكانت “القاهرة 24” نشرت قصة أكثر من 550 طالبًا بالثانوية الخاصة، تقدموا للالتحاق بمدرسة تدعى “الوزير التعليمية” في مصر القديمة، ودفعوا المصروفات على أنها مدرسة خاصة، وكانت المصاريف 4 آلاف جنيه لكل طالب.

ولم تمر فترة كبيرة، إلا وعلم الأهالي أن المدرسة غير مرخصة، لذا انتفضوا على القائمين على المدرسة، ولتهدئة الأحوال وكمسكن منهم، أكدت إدارة المدرسة، أن ملفات أبنائهم تحولت لمدرسة “نور الخطاب” في مدينة السلام.

وظهرت الكارثة منذ عدة أيام، بعدما ذهب أحد الطلاب، للمدرسة فوجدوها مغلقة، وبعد مرور يومين يذهب الطلاب للمدرسة من جديد فيجدونها مغلقة، وكانوا يريدون ختم استمارات الرقم القومي.

لجأ الطلاب في ذلك الوقت لمدرسة “نور الخطاب” على اعتبار أن ملفاتهم هناك، إلا أنهم فوجئوا برد المدير عليهم بقوله: “هبلغ الأمن أو أوديك الخانكة، إحنا مش عارفين حاجة عن اللى انتوا بتقولوه”، (حسبما يروي الطلاب).

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق