ردًا على الجندي.. أستاذ بكلية الشريعة: لا يجوز أن أُخرج من قال “عليا الحرام من ديني” من الملة

قال الدكتور محمد دويدار، أستاذ بكلية الشريعة والقانون بـ”جامعة الأزهر”، تعليقًا على ما قاله الشيخ خالد الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، أن من يقسم لا بد أن يقسم بالله، وهذا هو الأصل في الموضوع، ولا يجوز القسم بغير ذلك، مشيرًا إلى أن بعض المشايخ يفسرون من يحلف أو يقسم بغير الله كلاً منهم يفسره على علمة.

وتابع دويدار، لـ”القاهرة 24″، أنه لا يجوز أن نقول هذا خرج من الملة، وهذا مشرك، أو أن يكفر بعضنا بعضًا، والفتوي بالتكفير والخروج من الملة لا تكون إلا بدلائل شرعية مثبتة، كما أنه على المسلم أن يلتزم بتعاليم دينه ولا يحلف بغير الله، لكن لا يجوز أن أكفر من قال “عليا الحرام من ديني”، فربما قالها سهوًا أو أخطأ ونسي.

وكان الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الدينية، أكد أن من حلف على البراءة من دينة، فهو على ما قال، فمن حلف بقول “عليا الحرام من ديني، فهو اتحرم من دينه، وهو بهذا التصرف خرج من الملة”.

وتابع”عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، خلال برنامج”لعلهم يفقهون المذاع عبر فضائية “DMC”، إنه لا يجوز التلفظ بمثل هذه الألفاظ.

الوسوم
إغلاق