فضيحة تجسس جديدة لصالح روسيا والنمسا تستدعي السفير الروسي

قالت وزارة الخارجية الروسية،  أنها استدعت سفير النمسا لدى موسكو يوهانيس أيجنير، بسبب اعتقال فيينا عقيدا نمساويا سابقا لتورطه فى عملية التجسس لصالح روسيا.

فيما دعا المستشار النمساوي سيباستيان كورتس موسكو، صباح اليوم الجمعة، بتقديم معلومات شفافة عن هذه القضية، بعدما استدعت السلطات النمساوية القائم بأعمال السفير الروسي لدى فيينا.

كما أشار المستشار النمساوي، إلى أن وزيرة الخارجية كارين كنايسل، ألغت زيارتها إلى العاصمة الروسية، مطلع ديسمبر المقبل، مؤكدًا على أن بلاده ستحدد الخطوات اللازمة بعد مناقشة الوضع مع الشركاء الأوربيين.

واستطرد المستشار النمساوي، أن الضابط المعتقل استمر بالتعاون مع الاستخبارات الروسية حتى عام 2018، بحسب”RT”.

فيما أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع النمساوية، في تغريدة له على تويتر، بأن مكتب مكافحة التجسس العسكري تمكن بالتعاون مع هيئات أجنبية، من الكشف عن حالة تجسس، موضحًا أنه استمر بالتجسس منذ تسعينيات القرن الماضي، وقدم المعلومات التي كان يحصل عليها للجانب الروسي.

وبحسب وسائل إعلام عالمية، كانت هناكاتصالات كل أسبوعين بين الضابط السابق وشخص روسي يدعى يوري، زعمت أن العقيد تسلم  300 ألف يورو مقابل تخابره مع موسكو.

وكانت بريطانيا، قد اتهمت، خلال مجلس الأمن فى مارس الماضي، بأن روسيا عملت على حرق التزاماتها باتفاقية حظر الأسلحة الكيماوية، واستخدامها غاز الأعصاب في محاولة اغتيال عميل روسي مزدوج كان يعيش على أراضيها.

 

 

 

 

 

 

الوسوم
إغلاق