طفل يتعرض لتحرش جماعى داخل مدرسة بالجيزة.. والأم تتهم “الأبلة” بالتواطؤ (محضر)

كتب سيد موسى

“بسبب الديسك ابني اتعرض لتحرش جماعي من صحابه.. ولما استنجد بالمس وقالها إن الولاد بيعلموا فيه حاجات قلة أدب، رجعته تاني لصحابه عشان يكملوا علي”، هكذا كان ملخص القصة التي نحن بصددها، والتي ترويها والدة الطفل “أحمد.ح” صاحب، طالب بمدرسة طلائع الصفوة الخاصة بفيصل، والذي تعرض لواقعة تحرش على يد مجموعة من زملائه في الصف الثاني الإعدادي.

البداية وكما تقول السيدة، ترجع ليوم الأحد الماضي، حينما كسرت منضدة الطالب أحمد، حينها خرج لمشرف الدور وطلب منه المساعدة في الحصول على دسك، إلا أنه فوجئ بالمشرف يعنفه ورفض يغير الدسك، متابعًة: “لما رفضوا يساعدوا الولد، دخل فصله واتصرف، فجاب باسكت الزبالة اللي في الفصل، وحط عليه الخشب المكسور وخلص اليوم على كده لحد ما رجع وحكى ليا اللي حصل”.

الطفل حينما قص ما حدث لوالدته نصحته حينها بالذهاب لإدارة المدرسة والتقدم بشكوى لطلب ديسك من صاحب المدرسة تامر عويس الجبالي، إلا أنه انفعل على الطالب وقاله له:” اشتري ديسك على حسابك”، واستكملت والدة الطفل:” الولد حلف إن الدسك اتكسر بيه، بس هو قاله برضه هتشري واحد على حسابك”، مما دفع الطفل المندهش من رد الفعل أن يجيب عليه قائلًا:”هشتكى للجودة التعليمية لما تزور المدرسة”.

فوجئ الطفل بعدما هدد إدارة المدرسة بتقديم شكوى للجودة التعليمية، بكبير مشرفي المدرسة يبرحه ضربًا ما بين “الشلاليت في رجله وركبته”، وكتبوا له جواب استدعاء ولي الأمر وهددوه بالرفض من المدرسة، تضيف والدة الطالب: “الولد رجع من المدرسة مضروب ومعه الاستدعاء نزلت المدرسة أنا وباباه للمشرف اللى ضربه، وكانت الإدارة مشيت، المشرف اعنذر واتعهد بحل الموضوع تانى يوم”.

تكمل السيدة في سرد الواقعة، في اليوم التالي ذهب الطفل للمشرف وطلب منه الدسك، إلا أنه لم يهتم به ولا بشكوته، مما دفع الطفل لطلب دسك خلال “البريك.. أو الفسحة المدرسية”، إلا أنه لا حياة لمن ينادي، لذا رضى الطفل بالوضع واستمر جالسا على باسكت الزبالة، وفى الحصة قبل الأخيرة لاحظ الطفل التفاف مجموعة من زملائه حوله وبدأوا التحرش به والاعتداء عليه.

تشرح الأم تفاصيل ما حدث لطفلها، “الولاد زمايله اتجمعوا وبدأو بتحرشوا بيه وضربوه وعملوا عليه دايرة وكل واحد كان له تخصص، واحد يضربه واحد يشتم بألفاظ جنسية واتنين يتحرشوا بيه فعليًا بمسك أماكن حساسه في جسمه، وطلبوا منه ينام على وشه فى الفصل، ابنى فضل يدافع عنه نفسه لحد ما قدر يفلت منهم ويخرج برا الفصل، ولما راح يستنجد بالمشرفة كانت الكارثة”!

تقول والدة الضحية، إن ابنها لما استنجد بالمشرفة وقال لها:” الحقينى يا ميس وفاء بيضربونى وبيعملوا لى حاجات قليلة الأدب، قالته ليه قلها مش عاوزنى اقعد على دسك جنب حد”، وشاهد الطفل ما لم يتوقعه، عنفته المشرفة وأخذته من يده وأعادته للأطفال الذين يتحرشون به، قائلة:” مش إنت اللي كسرت الدسك استحمل بقى”، مما جعل الأطفال يستمرون في الاعتداء عليه بالضرب والتحرش حتى أصيب الطالب فى وجهه وذراعه ورجله.

حينما عاد الطفل للمنزل وكان في حالة يرسى لها، انصدمت والدته مما حكى لها الطفل وما حدث معه في المدرسة، وما كان منها إلا أن أخذته معها وقامت بتحرير محضر رقم 40600 لسنة 2018 وتقرير طبي بحالة الطفل، ضد الأطفال “إبراهيم.ش، شهاب.ي، رياض.م، والمس وفاء” وتنتظر السيدة أن تذهب النيابة للمدرسة وتحقق في الواقعة، حتى تحصل على حق طفلها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق