• بحث عن
  • “نقابة الأطباء” تكشف كواليس الاجتماع مع قيادات الصحة بشأن أزمة الرئة الصناعية

    كتب عبد الله أبو ضيف

    صيحات على مرمى البصر، طفل صغير ومشرط وطبيب، وقلب مفتوح لا يجد له علاج، أزمة تعصف بمستشفيات مصر، وخاصة المرتبطة بعلاج وجراحات الأطفال، بعدما انتفت الرئات الصناعية بشكل كامل في هذه المستشفيات، على إثرها توقفت عمليات جراحات القلب للأطفال في عدة مستشفيات أهمها مستشفى أبو الريش، والتي تعاني من نقص حاد في وجود الرئات الصناعية حتى وصلت إلى “صفر” من الرئات الصناعية.

    الدكتور رشوان شعبان الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء، كشف بعدم وجود رئات صناعية في المستشفيات المصرية بشكل عام سواء الخاصة أو الحكومية، وهي أزمة كبرى، تجعلنا نقول أن أي طفل قادم على عملية جراحة قلب فهو في عداد الموتي رسميا، لعدم وجود رئة صناعية يتنفس بها خلال عملية الجراحة داخل المستشفيات، مشيرا إلى أن أبو الريش أبرز هذه المستشفيات التي أصبحت فاقدة للعمل بسبب عدم وجود رئات صناعية.

    وكشف شعبان في تصريح لـ”القاهرة 24″، ما دار بين النقابة ووزارة الصحة في الفترة الأخيرة حول عدم وجود رئة صناعية في المستشفيات، حيث نبهت الوزارة أنه لا يوجد مشكلة، وأن الأمر على سبيل نشر الكذب على المؤسسة الطبية في مصر، رافضين الاعتراف بأي أزمة في موضوع نقص الرئات الصناعية في مصر، رافضين الدفع باي رئات صناعية يمكن أن تكون عونا لهذه المستشفيات الفترة المقبلة.

    وأبدى شعبان استغرابه من تصرف وزارة الصحة والتي لا تدرك حجم مخاطرة أن يصبح كل طفل يعاني من مرض القلب، في عداد الأموات بسبب عدم وجود رئات صناعية في مصر خلال الفترة الأخيرة، مشددا على ضرورة التدخل لحل الأزمة في أسرع وقت.

    الوسوم
    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق