• بحث عن
  • “نيويورك تايمز” تشكك فى رواية النيابة العامة السعودية اليوم

    شككت صحيفة نيويورك تايمز، فى بيان النيابة العامة السعودية، اليوم الخميس، حيث وصفت أنها تتناقض مع ما أعلنته تركيا وسمعته مديرة الاستخبارات الأمريكية، من عملية قتل وتقطيع الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، 2 أكتوبر الماضي.

    وقالت الصحيفة أن بيان السعودية اليوم، سعى  إلى دعم رواية السعودية السابقة، بأن فريق في إسطنبول تصرف دون موافقة القيادات العليا فى السعودية، وهم الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد بن سلمان بحسب ما ذكرته النيويورك تايمز.

    وأضافت الصحيفة: أن “البيان السعودي السعودي اعترف مرة أخرى بالتفسيرات السعودية السابقة بأن العملية كانت تهدف من البداية إلى استجواب أو اعتقال السيد خاشقجي فقط”.

    ورأت الصحيفة أنه هناك تناقض  بين الرواية السعودية الجديدة التى جاءت فى بيان النيابة العامة السعودية، ما وصفه حديًثا المسؤولين الأميركيين، من بينهم مديرة الاستخبارات الأمريكية جينا هاسبل، حينما سمعت التسجيلات الصوتية لعملية قتل خاشقجي، بواسطة مسؤولين أتراك، خلال زيارتها إلى أنقرة،  الشهر الماضي.

    وبحسب ثلاثة أشخاص أطلعوا على التسجيلات التركية، أشاروا إلى أنهم  سمعوا أحد المعتدين السعوديين، وهو ماهر مطرب، يقول فى مكالمة هاتفية، أن يبلغ رئيسه بأن المهمة قد تمت.

    وادعى مسؤولو الاستخبارات في الولايات المتحدة أن كلمة “الرئيس” الذي أشار إليها، ماهر مطرب، تشير إلى  الأمير محمد، بحسب  الأشخاص الذين اطلعوا على التسجيلات.

    وذكرت الصحيفة، أن ماهر مطرب تربطه علاقة بالأمير محمد بن سلمان، حيث سافر الكثير من المرات معه، بدور استخباراتي وأمني، فيما شكك المسؤولون السعوديون بهذا التسجيل الصوتي، وقالوا وقالوا إن التسجيلات التي سمعتها المخابرات السعودية لم تتضمن عبارة “قل  لرئيسك”.

    وطالبت النيابة العامة السعودية، اليوم، فى بيان، بإعدام من أمر ونفذ جريمة قتل جمال خاشقجي، وحددت النيابة العامة في المؤتمر الصحفي الذي عقدته اليوم لإعلان نتائج التحقيقات، وآخر مستجدات التحقيقات السعودية، وتضمن المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم النيابة العامة السعودية 16 تصريح حول القضية جميعهم صادمون، أبرزهم  منع القحطاني من السفر وهو رهن التحقيق، وإعدام من أمر وباشر جريمة قتل خاشقجي وعددهم خمسة أشخاص.

     

    الوسوم
    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق