• بحث عن
  • “واشنطن بوست”: المخابرات الأمريكية تتوصل لتورط بن سلمان فى قتل جمال خاشقجى

    كتبت منى أحمد

    قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، نقلا عن مسئول بوكالة الاستخبارات المركزية، إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر باغتيال الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول الشهر الماضي، وهو ما يتناقض مع ادعاءات الحكومة السعودية بأنه غير ضالع في القتل، وفقا لأشخاص مطلعين على المسألة.

    وقال المسؤولون أن لديهم ثقة عالية حتى الآن لربط قرار محمد بن سلمان بالعملية وهو ما يعقد جهود إدارة ترامب للحفاظ على علاقتها مع حليف وثيق، وذلك بعد سفر فريق مكون من 15 عميلاً سعودياً إلى اسطنبول على متن طائرة حكومية في أكتوبر، وقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية، عندما ذهب لاستخراج وثائق يحتاجها لزواجه من امرأة تركية.

    وأضافت الصحيفة أن التوصل إلى استنتاجاتها هو ما قامت بها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية من فحص مصادر بما في ذلك مكالمة هاتفية أجراها شقيق الأمير خالد بن سلمان، السفير السعودي لدى الولايات المتحدة، مع خاشقجي، وفقا لما ذكره الأشخاص المطلعون على الأمر ممن تحدثوا عن الحالة، وطلبوا عدم الكشف عن هويتهم.

    وأشارت الصحيفة أن الأمير خالد طلب من خاشقجي، وهو كاتب صحفى في صحيفة الواشنطن بوست، أنه يجب عليه الذهاب إلى القنصلية السعودية في اسطنبول لاسترداد الوثائق ومنحه تأكيدات بأن ذلك سيكون آمنا للقيام بذلك، مشيراً إلى أنه ليس من الواضح ما إذا كان الأمير خالد يعلم أن خاشقجي سيُقتل، لكنه قام بالاتصال بأخيه ولى العهد، بحسب الأشخاص المطلعين، والذي تم رصده من قبل المخابرات الأمريكية.

    وقالت فاطمة باعشن، المتحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن، إن السفير وخاشقجي لم يناقشا أبدا أي شيء يتعلق بالذهاب إلى تركيا، مضيفة أن الادعاءات الواردة في تقييم وكالة الاستخبارات الأمريكية “المزعومة” غير صحيحة، ولا نزال نسمع نظريات مختلفة دون أن نرى الأساس الأساسي لهذه التكهنات “.

    ويأتى استنتاج وكالة الاستخبارات المركزية حول دور بن سلمان كان مستندًا أيضًا إلى تقييم الوكالة للأمير باعتباره الحاكم الفعلي للبلاد الذي يشرف حتى على شؤون ثانوية في المملكة.

    وقال مسؤول أمريكي مطلع على استنتاجات وكالة الاستخبارات المركزية: “إن الموقف المقبول هو أنه لم يكن هناك أي سبيل لذلك دون علمه أو مشاركته”.

    وترى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية أن محمد بن سلمان “تكنوقراط جيد”، كما قال المسؤول الأمريكي، ولكن كما هو متقلب، لا يبدو أن شخصًا “يتراوح من صفر إلى 60، يفهم أن هناك بعض الأشياء التي لا يمكنك القيام بها”.

    الوسوم
    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق