• بحث عن
  • “محدش يعرف يكلمني”.. تفاصيل اعتداء ضابط على دكتور بمستشفى في طنطا (صور وفيديو)

    كتب : تامر إبراهيم

    ضمن أحد حلقات مسلسل الاعتداء على الأطباء والعاملين بالمستشفيات، تعرض طبيب النساء والتوليد، أحمد شعبان، وفرد أمن من المستشفى يُدعى إبراهيم سليم، إلى الاعتداء من قبل ضابط برتبة نقيب واثنين من أقاربه، داخل مستشفى المنشاوي العام بطنطا، محافظة الغربية.

    “القاهرة 24” تواصل مع الدكتور أحمد شعبان، الذي أصيب بارتجاج وقتي في المخ بعد تعرضه للضرب من زوج مريضة بالمستشفى، وهو ضابط برتبة نقيب من قوة مديرية أمن الغربية وبرفقته اثنين من أقاربه ومرافقيه، ليؤكد لنا أن ما حدث له أمر كارثي وغير مفهوم أو مقبول.

    وحول تفاصيل الواقعة منذ بدايتها، قال شعبان إن المريضة هي زوجة نقيب الشرطة وأتت إلى المستشفى من أجل إجهاض جنين متوفي في بطنها وعمره 19 أسبوع، وبالفعل نجحت عملية الإجهاض وقاما هو وفريق النساء والتوليد بالمستشفى بالقيام بعملهم على أكمل وجه، دون أية أخطاء.

    الطبيب أحمد شعبان

    وأضاف أن المريضة كانت تطلب بشكل دائم الخروج من المستشفى والذهاب إلى منزلها، ولكنه رفض للتأكد من سلامتها واستقرار حالتها الصحية بشكل كامل، وفي يوم الأحد في تمام الثانية والنصف صباحًا، فوجئ بهرج ومرج أمام غرفة المريضة، فخرج من غرفته ليعرف ما يحدث، وفوجئ بهجوم نقيب الشرطة عليه وسبه بأبشع الشتائم، واعتدى عليه هو واثنين من مرافقيه بالضرب 3 صفعات على وجهه، مشيرًا إلى أنه في الصفعة الثالثة أصطدم وجهه بالحائط مما تسبب في فقدانه للوعي لمدة 10 دقائق كاملة.

    وبين طبيب النساء والتوليد أنه لم يكن هناك أي مشكلة مع الحالة وكان يذهب كل ربع ساعة إلى غرفتها للاطمئنان عليها، وفي يوم الواقعة أقنعها بأن عليها البقاء في المستشفى لضمان سلامتها وكي تخرج وهي بأفضل حال كي لا تتعرض إلى مضاعفات، وبالفعل اقتنعت، فدخل إلى غرفته وبعد دخوله سمع صياح وهرج ومرج فخرج ووجد زوجها ومرافقيه اقتحموا المكان  واعتدوا بالضرب على فرد الأمن بالسب والضرب.

    وأشار إلى أن الضابط الأربعيني كان يقول لمرافقيه “اضربوه انا ظابط ومحدش يعرف يكلمني”، موضحًا أنه بعد تعرضه للضرب تم حجزه في العناية المركزة لفترة نظرًا لإصابته بشبه ارتجاج في المخ، وبعدما أفاق حررت المستشفي محضر باسمها لحفاظ حقوق المُعتدى عليهم.

    الطبيب أحمد شعبان

    وأوضح شعبان أن مديرية أمن الغربية ممثلة في مدير الأمن العام، والحكمدار ومساعد مدير الأمن، ونائب مدير الأمن العام اهتموا كثيرًا بالواقعة وتم إرسال وفد للاطمئنان عليه، كما لاقى الدعم من وكيل وزارة محافظة الغربية للشؤون الصحية، الدكتور محمد شرشر، والدكتورة ماجدة الحفناوي، نقيب الاطباء بالغربية، ولفيف من أعضاء نقابة الأطباء، وقيادة المستشفى.

    وبين “شعبان” أنه ذهب للنيابة صباح الأمس وأدلى بأقواله في الواقعة، مشيرًا إلى أنه يتعرض لضغوط وترهيب كبير للتنازل عن المحضر، مثلما فعل فرد الأمن وطبيب آخر، مشددًا على تمسكه بحقه الكامل ورفضه التنازل قائلًا: “مستمر لآخر لحظة في عمري”.

    وأضاف أنه تعافى اليوم بشكل نسبي وذهب إلى عمله بشكل طبيعي وتابع استمرار تطور تحقيقات النيابة في الواقعة، خاصة بعد أن أوكلت له نقابة الأطباء بالغربية، محاميًا للدفاع عن حقوقه، مشيرًا إلى أنه حتى الآن يعاني من ضرر نفسي كبير بسبب ما تعرض له والضغوطات الملاحقه لضربه والتي تطالبه بالتنازل عن المحضر.

    بدورها أصدرت نقابة أطباء الغربية، بيانًا صحفيًا أكدت فيه أنه تم الاعتداء، على  الطبيبين، أحمد شعبان أحمد، ومحمد السيد عوجه بمستشفى المنشاوي العام بطنطا، أثناء القيام بعملهم في النوبتجية الليلية بقسم النساء والتوليد، مشيرة إلى إن الطبيبان فوجئا باعتداء بدني ولفظي عليهما، من ضابط شرطة برتبة نقيب واثنين من مرافقيه، مما أدى إلى احتجاز الدكتور أحمد شعبان بقسم العناية بقسم جراحة المخ والأعصاب، نتيجة الإصابة بكدمات نتيجة ضربه في وجهه وجسده، أدى إلى إصابته بارتجاج وقتي، وكذلك تم الاعتداء بالضرب على فرد الأمن إبراهيم محمد سليم بعد اقتحام القسم المكلف بحراسته وحمايته، مما أدى إلى احتجازه بقسم جراحة المخ والأعصاب أيضًا.

    وقالت النقابة إنه تم تحويل الضابط المعتدي إلى النيابة العامة كما قام مدير أمن الغربية بتحويله إلى التحقيق، مناشدة وسائل الإعلام المختلفة بضرورة دعم الأطباء فيما يتعرضون له وتسليط الضوء نحو الأشياء الإيجابية التي يقوم بها الأطباء نحو مرضاهم في مختلف ربوع الوطن.

    بيان نقابة أطباء الغربية

     

     

     

    الوسوم
    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق