ملكة زرار عن تصدير الكلاب والقطط: أين الرحمة بالإنسان؟

كتب سيد موسى

قالت الدكتورة ملكة زرار، الداعية الإسلامية، إنه بسبب موضة تربية الكلاب في المنازل، مُنعت الرحمة بالإنسان، منوهة بأن ما يحدث لا يمكن وضعه تحت عنوان الحريات.

وأوضحت «زرار» خلال برنامج «عم يتساءلون» المُذاع على فضائية «LTC »، أنه تحت عنوان الرفق بالحيوان وعدم قتل الكلاب، يُطرح السؤال:«أين الرحمة بالإنسان؟»، فبدلًا من سماع القرآن نسمع نباح الكلاب، فضلًا عن الكلاب الضالة، التي ازدادت بالشوارع في الآونة الأخيرة.

وتساءلت:«أين عربية الكلاب التي كانت موجودة قديمًا؟، أم أن الآن أصبح هناك رأفة بالحيوان ولو منعت الرأفة بالإنسان»، مشيرة إلى أن الرأفة بالإنسان مُنعت بقانون المصري، لا يمكن في أي دولة متحضرة أن يتصرف الإنسان على النحو الذي نشاهد في مصر، وتضيع آدمية الإنسان والرأفة به على أساس الموضة، والمكانة والتفاخر الاجتماعي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق