تعمل بسونار عالى الدقة.. كاسحة الألغام البحرية فى معرض إيديكس 2018 (صور)

عرضت شركة “أتلس إلكترونيك” الألمانية الخاصة بالصناعات العسكرية البحرية، فى جناحها بمعرض السلاح والأنظمة الدفاعية الأول فى مصر “ايديكس 2018” مجسم حقيقي لكاسحة الألغام البحرية sea fox C، والتى لفتت أنظار كل من زار المعرض على مدار الأيام الثلاث المخصصين للعرض.

ولمن لا يعرف، فإن تلك السفينة المضادة للألغام البحرية يصل طولها لنحو 120 سم، ووزنها لا يزيد عن 400 كجم، وتعد الأكثر مبيعاً فى 20 دولة بالعالم وذلك على الرغم من أنها ليست من الطراز الأحدث.

“أتلس إلكترونيك” وهى الشركة الموردة للغواصات المصرية التى تم ضمها للبحرية المصرية، قال أحد المسئولين بها لـ “القاهرة 24” أنه يتم استخدام هذه الكاسحة التي تعمل بالليزر البصري في التخلص من الألغام، وكذلك للتخلص شبه الذاتي من الألغام البحرية وغيرها من الذخائر الموجودة في البحر. مشيراً إلى أنه يمكنها التعرف على هذه الأجسام باستخدام كاميرا CCTV على وتدميرها باستخدام شحنة مدمجة كبيرة الشكل.

 

المدمرة “سى فوكس سي” وهى تشبه الطائرة الدرونز (دون طيار) تحت الماء، يتم توجيهها إلكترونياً من داخل الغواصات أو السفن المقاتلة أو القوارب المطاطية، وكذلك يتم انزالها من طائرات الهليكوبتر العسكرية، إذا ما تم الشعور أو إكتشاف ألغام بحرية معادية، وتتمكن من التدمير الالكتروني لتلك الألغام بقدرة فائقة فى غضون دقائق معدودة،

 

وأوضح المسئول الأمني بالشركة أن نظام Sea Fox هو نظام للتخلص من الألغام يعتمد على المفهوم الأكثر تطوراً باستخدام مبدأ التخلص من النفايات المستهلك (EMDV)، وهو فعال ضد الألغام المربوطة الطويلة والقصيرة والألغام الأرضية الفوقية والألغام العائمة. ويتألف نظام Sea Fox بشكل رئيسي من وحدة تحكم وقاذفة ومركبات Sea Fox. يمكن تسليم النظام كإصدار مستقل أو نسخة متكاملة تمامًا.

كما يشتمل نظام SeaFox – بحسب المسئول عن الشركة والمتواجد بجناح ايديكس 2018-  الألغام الذي طوره Atlas Elektronik على نظام مراقبة يتم التحكم فيه عن بعد و “صياد” مستقل. يتم استخدام مركبة المراقبة تحت الماء من Sea Fox I لتحديد الهدف واصطياده باستخدام الألياف البصرية، وتعد تلك الكاسحة هى الأميز لأنها تقلل بشكل كبير من وقت المهمة مقارنة مع النظم الأخرى. وعادة ما يحقق التخلص من الألغام أربع مرات أسرع من طرق ROV القابلة للاسترداد.

وعن طريقة عملها، قال المسئول أنه يتم تحديد مكان الألغام عن طريق سونار عالي الدقة ومستشعرات ضوئية، وتحديد المواقع بدقة باستخدام 4 مراوح ودفاعة واحدة.

 

وبحسب الكتالوج الخاص بها، فإنها تغوص حتى عمق 1200 كيلو متر، وأول دولة عربية استخدمتها ووضعتها الشركة المصنعة كمرجع لها لتسويقها هى الامارات العربية المتحدة.

 

جدير بالذكر أن أن معرض ايديكس 2018، شارك به أكثر من 316 شركة عارضة، تمثل 41 دولة، بالإضافة إلى أجنحة دولية تمثل 21 دولة حول العالم، وحضره نحو أكثر من 10 آلاف من كبار العسكريين والممثلين الصناعيين، وشاركت الولايات المتحدة الأمريكية بـ42

كاسحة الغام بحرية

 

ماسحة الغام بحرية
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق