اعتقال سيدة هواوي الأولي بكندا والصين تستعد لحرب عالمية ثالثة

كتب : تامر إبراهيم

أزمة جديد تلوح في الأفق بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وإيران، عقب اعتقال السلطات الكندية لـ”منج وانزو”، المديرة المالية لشركة هواوي لتكنولوجيا الاتصالات، بناء على طلب السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية.

وانزو هي ابنه مؤسس شركة هواوي الشهيرة، وواحدة من أقوي سيدات الأعمال في مجال التكنولوجيا بالعالم، باتت تواجه أزمة كبيرة على خلفية ما يتردد في وسائل الإعلام الأمريكية عن نية الولايات المتحدة محاكمتها، على هامش التحقيق في انتهاكات محتملة من قبل شركة هواوي للعقوبات الأمريكية ضد إيران.

الكثير من المشرعون في الولايات المتحدة اتهموا هواوي بأنها تشكل تهديدًا للأمن القومي الأمريكي، واصفين التكنولوجيا التي تستخدمها  الشركة بأنه يمكنها أن توظف للتجسس من قبل الحكومة الصينية.

الصين لم تقف مكتوفة الأيدي جراء هذا الاعتقال، بل تقدمت السفارة الصينية في كندا، باحتجاج شديد لدى الجانبين الكندي والأمريكي، وقال متحدث باسم السفارة في البيان: “بناء على طلب من الجانب الأمريكي، اعتقلت السلطات الكندية مواطنة صينية لا تنتهك أي قانون أمريكي أو كندي، والجانب الصيني يعارض ويحتج بشدة على هذا النوع من الأعمال التي تضر بشكل خطير بحقوق الإنسان.

وتابع: “قدم الجانب الصيني احتجاجًا شديدًا إلى الجانبين الأمريكي والكندي، وحثهما على تصحيح هذا الخطأ على الفور، وإطلاق سراح منج وانزو. وستتابع الصين عن كثب تطورات القضية وستتخذ جميع الإجراءات لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للمواطنين الصينيين بشكل حازم”.

الأزمة قد تبدو بسيطة للبعض ولكن في حقيقة الأمر المعركة مشتعلة جدًا بين هواوي التي تمثل الصين والولايات المتحدة الامريكية وبعض حلفائها، حيث صدرت قوانين في الولايات المتحدة في ابريل الماضي، تحظر على الشركات شراء معدات لشبكة الجيل الخامس من أي شركة تمثل تهديدًا، وخاصة شركتي هواوي وشركة صينية أخرى هي ZTE، وبعد تصالح شركة ZTE مع الولايات المتحدة، باتت هواوي الوحيدة التي تواجه إتهامات بتسريب بيانات ومعلومات للمخابرات الصينية.

الصحافة الصينية لم تقف مكتوفة الأيدي في هذا الموقف، بل أطلق وابل من الهجمات على واشنطن، حيث كتب رئيس تحرير صحيفة “Global Times” الصينية: “من الواضح أن الولايات المتحدة تدفع بخط المعركة نحو أبوابنا، ونحن نعتبر اعتقال منج وانزو إعلان حرب على الصين”.

شركة هواوي ربما كانت الطرف الأكثر حكمة في الأمر على الرغم من اعتقال مديرها التنفيذي، حيث أصدرت الشركة بيانًا شككت فيه أن تكون المديرة المالية منج وانزو قد قامت بأي مخالفات، مؤكدة التزامها بجميع القوانين واللوائح المطبقة في الدول التي تعمل فيها، بما فيها السيطرة على الصادرات وقوانين ولوائح المعاقبة المطبقة في الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأعربت الشركة عن اعتقادها بأن تتوصل الأنظمة القانونية الكندية والأمريكية إلى نتيجة عادلة في النهاية، وأن يتم الافراج عن منج وانزو.

يُذكر أن منج وانزو بدأت العمل في شركة والدها عام 1993 كسكرتيرة، وفي عام 2005 قادت تأسيس خمسة مراكز خدمة مشتركة لشركة هواوي في جميع أنحاء العالم، وفي عام 2007 باتت مسئولة عن برنامج التحول للخدمات المالية المتكاملة “IFS”، وهي شراكة مدتها ثماني سنوات بين شركة هواوي و “IBM”، حتى أصبحت نائب رئيس مجلس الإدارة والمدير المالي للشركة العملاقة.

 

الوسوم
إغلاق