أسرة “مسنة المحلة” تكشف مفاجأة عن المتوفية من شدة البرد

كتب محمد سمير

أكد الشيخ حسين، مقيم شعائر بمسجد بالمحلة وزوج شقيقة سيدة المحلة المتوفية، أن ما تداولته بعض المواقع الإخبارية عن وفاة المسنة “مني الششتاوي” التي تبلغ من العمر 53 عاما، بسبب قسوة البرد غير صحيح علي الإطلاق، قائلا : «كانت لابسة ملابس ثقيلة وكثيرة»، موضحا أنها كانت تعاني من أمراض نفسية وظلت بمستشفي الأمراض العقلية لمدة كبيرة منذ عام 2002، قائلا:« أخذتها تعيش معايا حتي وفاتها أمس».

وأوضح حسين في تصريح لـ”القاهرة 24″، إنها توفيت خلف السنترال الجديد، وليس أمام مبني حي أول المحلة الكبري، مشيرًا إلى إنها كانت كانت تخرج من المنزل يوميا لزيارة شقيقتها وتتجول في الشارع  فهى غير متزوجة وليس لديها أبناء، وكانت تعود إلى المنزل للنوم وكنا نوفر لها الطعام والثياب، مؤكدًا أن محافظ محلة لم يتم التواصل معنا علي الإطلاق، قائلا: « المحافظ مكلفش خاطره ويتواصل معانا خالص».

وكان اللواء مهندس هشام السعيد محافظ الغربية، نعى السيدة المتوفاة من شدة البرد، في نطاق حي أول المحلة، أمس.

وأكد المحافظ على أن السيدة وتدعى”مني طلعت الششتاوي أبو الغيط” مواليد ٦٥ من منطقة سوق اللبن، واتضح أنها لم تلجأ إلي حي أول المحلة مطلقا وأنها لم تتوفي أمامه وأن هذه السيدة تتردد علي المنطقة بصفة مستمرة وتقوم بإطعام القطط وهى لم تلجأ نهائيا لأحد فى طلب أي مساعدة.

وأهاب محافظ الغربية كافة المواطنين من يجد أي حالة تحتاج إلى تدخل أو مساعدة بالإبلاغ عنها فورا لإتخاذ الإجراءات اللازمة حيث أنه يوجد وحدة التدخل السريع التابعة لمديرية التضامن الاجتماعي بالغربية مكلفة بالتعامل مع هذه الحالات وتوفير مأوى لهم وللاتصال أو التواصل عبر الواتس أب بالأرقام التالية ٠١٠١٠١٠١٨٠٦ _ ٠١٢٢١٣٩٥٤٠٤

يذكرأن  قد تعرضت سيدة للبرد الشديد، وتوفيت متأثرة بالبرد الذي أصابها بوعكة صحية مفاجئة، استغاثت بالعاملين بديوان حي أول المحلة ولكنها لفظت أنفاسها الأخيرة أمام باب الديوان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق