إيبارشية مغاغة والعدوة تعلن تأييدها للأنبا مكاريوس في أحداث المنيا (صور)

أعلنت إيبارشية مغاغة والعدوة تأييدها ومساندتها للأنبا مكاريوس، بسبب ما تتعرض له إيبارشية المنيا وأبو قرقاص من أحداث طائفية بالمنيا.

كانت قرية منشية زعفرانة والتي تقع على مسافة 5 كم جنوب شرق مدينة الفكرية بالمنيا، قد شهدت قيام عدد من أهالي المنطقة بمحاولة إخراج عدد من الأقباط كانوا يتلون صلواتهم داخل إحدى البيوت من القرية.

 

وأصدرت الإيبارشية بيانًا قالت فيه، ”التزمنا الصمت منذ وقوع التعديات ظهر اليوم الجمعة 11 يناير، ولكن وبعد أن تناثرت الأخبار فى مواقع التواصل الاجتماعى، ننشر هنا حقيقة الأمر”.

وأضاف البيان:”تقع قرية منشية زعفرانة على مسافة 5 كم جنوب شرق مدينة الفكرية بالمنيا، حيث يمتلك المطرانية مكاناً صغيراً تقيم فيه الصلوات منذ مدة، ويقيم فى تلك القرية حوالى ألف قبطى وفى يوم 7 يناير، وبعد صلاة القداس العيد بساعات، قام مجموعة من المتشددين بدخول المكان فقام البوليس بإخراجهم منه، بينما استمر اثنان من الآباء الكهنة ع بعض أفراد الشعب بداخل المكان”.

وأشار البيان:” اليوم قام أكثر من ألف شخص من المتشددين بالتظاهر ضد الكنيسة، مرددين عبارات مسيئة وتحريضية فى وجود قوات الأمن، الذين طالبوهم بالهدوء واعدين إياهم بأنه سيتم لهم ما يريدون، من إخراج الموجودين من المكان وإغلاقه، وخرج الآباء ومن معهم بالفعل من وسط الهتافات المسيئة من المتشددين وصيحات الانتصار والشماتة، وزغاريد النسوة.

وتابع البيان:”هكذا توقفت العبادة وأغلق المكان، ورغم أنه ليس المكان الأول الذى يغلق، إلا أن القاسم المشترك فى كل مرة هو الإذعان لرغبة المتشددين، يفرضون إرادتهم متى أرادوا، وكأن الكلمة أصبحت لهم، وهكذا تأتى الترضية كالعادة على حساب الأقباط”.

حيث يمتلك المطرانية مكاناً صغيراً تقيم فيه الصلوات منذ مدة، ويقيم فى تلك القرية حوالي ألف قبطى وفى يوم 7 يناير، وبعد صلاة القداس العيد بساعات، قام مجموعة من المتشددين بدخول المكان فقام البوليس بإخراجهم منه، بينما استمر اثنان من الآباء الكهنة على بعض أفراد الشعب بداخل المكان”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق