“احضنوا بعض”.. دعوة على فيسبوك للاحتجاج على فصل طالبة الأزهر

دعا الناقد والباحث مدحت صفوت إلى فعل احتجاجي ضد فصل طالبة جامعة الأزهر بطلة واقعة «حضن جامعة المنصورة»، متمثلًا في حملة السلام بالأحضان، متهمًا الجامعات المصرية، خاصة الإقليمية بالتسليم لتيارات الرجعية والأصولية، بحسب قوله

وأوضح مؤلف كتاب “السلطة والمصلحة”، على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه “من غير المعقول أن تتراجع أحوال المصريين وسلوكياتهم بسبب سيطرة السلفيين على أغلب مناحي الحياة، فالجامعة التي كانت ساحة رحبة لحريات الرأي والتعبير والممارسة، باتت في أغلب الأحوال مفرخة للرجعية والأصولية والتطرف”.

وتابع الناقد الذي اشتهر بتدشين الحملات التضامنية مع القضايا الاجتماعية و بكتاباته ضد الأصوليات الدينية: «بعد أن قرر مجلس التأديب الخاص فصل طالبة كلية لغة عربية بفرع جامعة الأزهر بالمنصورة صاحبة واقعة الحضن بحرم جامعة المنصورة، أعتقد أن الرد الطبيعي لا يصح أن يتوقف على الإدانة، فالموقف طبيعي طالب احتضن زميلته، دون أي خروج جنسي أو ممارسة غير مقبولة، وإنما لابد أن تكون مقاومة الأصولية والرجعية بالفعل».

وطالب من أسماهم بـ”كل من يقتنع بالحريات الشخصية أن يفكر معنا بصوت مسموع: لماذا لا تشهد الجامعات “سلام بالأحضان” كرد فعل احتجاجي على موقف رجعي ينتشر يومًا بعد آخر؟”.

وشدد “صفوت” على أن دعوته ليست “دعوة فسوق، وإنما دفاع عن حرياتنا الشخصية التي تتآكل في الجامعة يومًا بعد آخر، حتى وصل الأمر في بعض الجامعات منع الطلاب الشباب من دخول الحرم الجامعي بملابس «فانكي» أو بنطلون جيينيز “مقطع”” على حد قول المنشور.

وبيّن صفوت  أن “السلام بالأحضان وتقبيل الخدود ظاهرة شائعة في ثقافتنا العربية والمصرية، صحيح شهدت تقلصًا وتراجعًا بسبب انتشار التسلف والرجعية، فضلا عن وجود الأمر في الجامعات الخاصة والدولية، وهو أمر شائع في أوساط اجتماعية كثيرة، وليست جريمة تستوجب مساءلة مرتكبها”.

وكانت جامعة الأزهر قررت فصل طالبة كلية اللغة العربية فرع الجامعة بالمنصورة، صاحبة واقعة الحضن بالجامعة نهائياً. فيما أشار الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، إلى أن ما فعلته الطالبة خروج كامل عن القيم الأزهرية والمجتمعية والجامعية كافة.

وكانت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطع فيديو لطالب يحتضن طالبة بالحرم الجامعي لجامعة المنصورة، وبدأ المقطع بالطالبة وهي تغمض عينيها، ويوجهها زملاؤها نحو الطالب الذي ينتظرها وهو يجلس على إحدى ركبتيه، وفي يده بوكيه ورد، وما إن تقترب منه حتى يحتضنها، ويدور بها في المكان وسط تصفيق الطلاب.

وكشفت التحقيقات أن الطالب يدعى “محمود. ر. أ”، طالب بالفرقة الأولى بكلية الحقوق جامعة المنصورة، وأن الطالبة تدعى “إسراء. م. ا”، وتدرس في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق