“لذلك نفركش ويفركشون!”

 

  • نادر لما تلاقى شخص فى دايرة معارفك؛ الجنان مش بيحتل مساحة ولو طفيفة فى شخصيته.. فى العموم محدش بيقدر يكمل فى الدنيا إلا بـ لمسة جنان وتهييس وتفاهة يهونوا.. بس ولأن لكل قاعدة إستثناء “شريف” و”تقى” ماكانوش كده وزى ما المثل بيقول ما جمّع إلا أما وفّق.. الولد والبنت زمايلنا فى كلية آداب قسم لغة عربية واللى بينتموا لـ فئة الدحيحة اللى واخدينها جد رغم إن الكلية نفسها طبعها مش كده يعنى.. الإتنين عاقلين راسيين ومخهم يوزن بلد .. ماكنش تنجيم إن أغلب الدفعة شافوا إن الإتنين دول لايقين على بعض ولازم يتجوزوا.. هو فيه حد يطول إنه يلاقى حد شبهه فى كل حاجة كده!.. حبوا بعض فعلاً و فى أجازة التيرم الأول فى سنة ثالثة اتخطبوا.. عمرك ما كنت هتشوف إتنين متفاهمين زيهم.. لما الكلية خلصت “شريف” سافر لـ أوروبا عشان يشتغل هناك ويبنى نفسه.. قعد سنة وإتنين وتلاتة كان محافظ فيهم على زيارات دورية لـ “تقى” وأسرتها.. كان الإتفاق إنه يرجع فى نهاية السنة الثالثة عشان يتجوزوا ويستقر فى مصر بقى.. “شريف” إتعود على طباع وعيشة الناس بره.. رجع إشترى الشقة وصمم البيت هو و “تقى” حتة حتة.. ماعدا الحمام! .. البنت فوجئت إنه عمل الحمام بدون شطافة زى أوروبا عشان إتعود!.. هى ولأنها بنت مصرية أصيلة عايزة الحمام بشطافة!.. زى كورة التلج بدأت سلسلة مشاكل كتيرة تظهر وتكبر من لا شىء أساساً إنتهت و فى أقل من شهر ونصف بالفركشة!.. سلملى بقى على العقل والرزانة والحب.. والبداية والسبب الرئيسى؟.. الشطافة!.

 

  • الظروف خدمتنى فى مرة وكنت قاعد مع شاب قريبى عنده 20 سنة.. والده متوفى وعنده أخته وأمه عايشين معاه فى نفس الشقة.. أخته كان جايلها عريس يتقدم لها والشاب قريبى قرر يقابل العريس وأبوه على أساس إنه هو راجل البيت وكده.. قعدت وكنت متابع وماتكلمتش.. لقيت قريبى -(اللى لسه نظرياً مطلعش من البيضة)- بيقول شروط شِبه تعجيزية لـ العريس وأبوه .. لو قاصد يطفشهم مش هيعمل كده! .. الناس مشيت وقالوا إنهم هيفكروا ويردوا.. سألته: (إيه اللى إنت عملته ده! إنت بتستعبط؟).. رد : ( يا بنى لما الموضوع يتعلق بأختك لازم تخليهم يدفعوا حبابى عينيهم، دى أختى! لازم أعرفهم قيمتها كويس!).. المهم بعدها محصلش نصيب وكل واحد راح لحاله.. بعدها بـ 5 سنين راح قريبى هو بنفسه عشان يخطب واحدة زميلته بيحبها ويشاء القدر إنى أكون معاه برضه بطلب شخصى من والدته عشان مايبقاش رايح لوحده.. حصل معاه أكتر بكتير من اللى هو عمله مع عريس أخته!.. ومن مين؟.. من أخوها برضه! .. تقريباً شِبه طردونا!.. وإحنا ماشيين فى الشارع قال لى: ( أنا مش فاهم ليه التعجيز ده!.. ليه بيقفلوها فى وشنا وإحنا مش عايزين غير الحلال!، أهالى عايزة الحرق! نسرق يعنى!).. رديت عليه لا إرادياً: (وحياة خالتك!).

 

  • فيه فركشة ممكن تتلحق وتتلم فى أولها ومابتكونش محتاجة أكتر من إن واحد من الطرفين يهاود شوية ويتنازل بـ عقل عشان المركب تمشى.. خصوصاً لو فيه أولاد.. فيه كمان شوية عقل بييجوا بس متأخر وبعد ما الطوبة تكون جت فى المعطوبة.. الزوج “عماد” وزوجته “منال” من محافظة بنى سويف.. بسبب ظروف كتير وضغوط زى اللى بتحصل فى أغلب البيوت المصرية ولحظة عصبية غاب فيها العقل ومقدروش يسيطروا عليها فجأة و بعد 24 سنة جواز حصل بينهم إنفصال.. بعد الإنفصال زادت المشاكل من جهة الأم والولاد من ناحية والأب من الناحية التانية .. أ. “عماد” بعد الإنفصال وبسبب غضبه و زى أى حد ممكن يتعصب صدر  منه كلام مش كويس فى حق زوجته وأسرتها وللأسف الكلام ده إنتشر بين الناس فى محافظة بنى سويف.. “أحمد” الإبن الأكبر ليهم واللى بيشتغل فى السعودية حب إنه يصلح بينهم لكن كل محاولاته فشلت.. لحد ما فى مرة الكل فوجىء بـ إن أ. “عماد” نّزل خبر مدفوع بمساحة كبيرة فى جريدة المصرى اليوم بيعتذر فيه لزوجته على الملأ!.. صيغة الإعتذار اللى تم نشره: (أعتذر أنا أ \ عماد محمد أحمد للسيدة الفاضلة \ منال قرنى صوفى عبد الحميد, زوجتى السابقة وأم أولادى عن أى خطأ ارتكبته فى حقها سواء قولًا أو فعلًا وأتقدم بخالص الشكر والتقدير لشخصها الكريم على مجهوداتها وتفانيها فى تربية ورعاية أولادى “أحمد – محمد – عبد الرحمن – عمرو” سائلا الله عز وجل أن يديم عليها الصحة والعافية ودوام التوفيق (.. لما بيسألوا “عماد” عن سبب نشره لإعتذاره بالطريقة دى قال: (مش عيب أبداً لما تغلط فى العلن، تعتذر برضه فى العلن وأنا حسيت بخطأى فى حق أم أولادى) .. التصرف ده لاقى قبول وإستحسان كبير من “منال” وأولادهم ولقى إحترام وتقدير من كل الناس اللى قرأواه.. آه صحيح الأمور فضلت مكملة فى سكة إن الإنفصال مستمر وكل واحد فى حاله بس الحركة سابت أثر.. بس آخ لو ماكنتوش إستعجلتوا وصبرتوا شوية والكلام الحلو ده إتقال بدرى شويتين!.

 

إعلان إعتذار أ. عماد لـ زوجته فى المصرى اليوم
إعلان إعتذار أ. عماد لـ زوجته فى المصرى اليوم

 

  • سنة 2014 كانت أكتر سنة تمر عليا اقابل فيها نماذج لناس فركشت أو إنفصلت!.. كتير كتير لدرجة إنى إفتكرت إنها بقت موضة!.. مش عارف سوء ولا حُسن حظ ولا هى جت كده إنى بقيت تقريباً كل يومين تلاتة أقابل حد لسه مفركش.. ولأنى مؤمن إن محدش فينا بيتعلم الإ لما يسمع بودانه تجارب الناس؛ بقيت ماشى دايماً بقلم ونوتة صغيرة – (واللى بقت عادة بعد كده)-.. بقيت كل ما أشوف حد و أعرف منه إنه أو إنها فشكل أسأله : ليه ؟.. فـ كان ده جزء من الردود :

 

  •  بيقول انى كنت خانقاه و بتصل بيه 14 مرة فى اليوم!.. إيه يعنى 14 مرة مش فاهمة!.. يعنى هو هيكلم مين غيرى.. ده بيتلكك لى و كويس إنه بان و إحنا على البر.. (شيرين – 22 سنة – خطوبة لمدة 5 شهور – عن حب – إسكندرية).

 

  •  نكدية.. دموعها قريبة على أبسط حاجة.. فى الأول كنت بطبطب و بحاول أحتويها بس بعد كده اكتشفت إن ده طبع عندها!.. وبصراحة أنا مقدرش أكمل كده.. (حازم  – 29 سنة – خطوبة لمدة 8 شهور – صالونات – القاهرة).

 

  • فى مرة زعلتها.. رحت أصالحها فى نفس اليوم و جبت لها ورد.. صالحتنى بس قالتلى بعدها إن البنات مش بيحبوا الراجل اللى يعتذر للبنت.. بتشوفه ضعيف!.. قلت فل.. بعدها بمدة هى زعلتنى قلت اتقل بقى شوية لحد ما هى تكلمنى وتصالحنى.. 3 أيام و لا حس ولا خبر.. قلت خلينى أنا الكويس اتصلت بيها اطيب بخاطرها.. قالتلى و هى مقموصة إنت لسه فاكر أنا اتأكدت كده إنك مابتحبنيش!.. دول مجانين يا مولانا.. (محمد – 25 سنة – خطوبة لمدة شهر واحد – صالونات – القاهرة).

 

  • ما تشتغليش.. شغل البيت أولى بيكى.. عيالك عايزين أهتمامك الكامل!.. وأهو برضه كلمة “عيالك” دى اللى بيكررها كتير دى! هما عيالى أنا بس!.. عايزنى على طول أقل منه ومش قادر يفهم إن نجاحى هيبقى نجاح ليه هو كمان!.. (مدام. ياسمين – 31 سنة – إنفصال بعد زواج 6 سنين – القاهرة).

 

  • إبن أمه.. بيسمع كلامها فى كل حاجة و شخصيته قدامها زيرو.. أنا مش عارفة مين فينا هيبقى الراجل ومين الست لو كانت علاقتنا استمرت.. (نهال – 20 سنة – خطوبة لمدة شهرين – عن حب – بورسعيد).

 

  •  فافى.. معتمدة على أمها فى كل حاجة.. لما بروح أزورهم و بطلب كوباية مية بتنده على أمها عشان هى اللى تجيبها!.. مش فاهم أنا كانت هتفتح معايا بيت إزاى دى و هتبقى أم ازاى؟!.. أو يمكن كانت هتجيب أمها هى اللى تربى العيال.. (شادى – 23 سنة – خطوبة لمدة 4 شهور ونصف – صالونات – المنوفية).

 

  • كانت أزمتى معاه مش فى شخصه هو قد ما كانت فى والدته.. والده أتوفى بعد جوازنا بمدة قصيرة وهى بقت عايشة لوحدها.. جابها تقعد معانا.. أشيلها على راسى طبعاً دى فى مقام أمى؛ لكن اللى هى كانت بتعمله طول قعدتها خلاّنى أكره وجودها.. توقّع بينى وبينه.. تتعصب عليا.. تتدخل فى حياتنا بشكل مستفز.. مساحة الخصوصية بقت مش موجودة.. القصة قصة قدرات.. فيه اللى يستحمل وفيه اللى لأ.. أنا مقدرتش أستحمل أكتر من كده وكان الطلاق هو الحل لأن فى الآخر دى والدته وأنا مراته وأنا عمرى ما هعصيه عليها يبقى أنا اللى أمشى.. (مدام. أسماء  – 28 سنة – إنفصال بعد زواج 3 سنين – القاهرة).

 

  •  طلبت منها فى أول خطوبتنا إنها تمسح كل الولاد من الفيس.. مش قلة ثقة دا أنا هأتمنها على شرفى.. بس مفيش داعى بجد إن يكون عندها شباب على الأكاونت.. مسحتهم و بعدين إكتشفت بالصدفة إنها ضافت ناس تانيين.. أثق فيها إزاى بعد كده!.. (وليد .أ – 33 سنة – خطوبة لمدة 7 شهور – عن حب – اسكندرية).

 

  • كده أحسن.. وأساساً هى فترة الخطوبة معمولة عشان كده كل طرف يعرف التانى عن قرب والكل سواء مخطوبين أو أهالى بيكونوا حاطين الإحتمال ده.. عندى 7 صاحبات 5 منهم فشكلوا قبل كده.. فعادى.. (مريم – خطوبة لمدة سنة – صالونات – المنصورة ).

 

  • غيّارة فشخ.. لما بنكون فى مطعم بره و الجارسون يكون بنت؛ عينك ما تشوف الإ النور.. (ضحكت لها.. ضحكت لك.. غمزت لها).. خناق و زعل بالإسبوع .. وكله كوم و الشغل عندى كوم تانى مصممة أعّرفها على كل زميلاتى فى المكتب!.. و كل فترة تمسك موبايلى تفر كل النمر و الأسامى اللى فيه بتدور على بنات!.. ( أحمد – 27 سنة – خطوبة لمدة 4 شهور – عن حب – القاهرة ).

 

  • الإنفصال كان بالإتفاق بينا إحنا الإتنين.. إشمعنا الإرتباط بيبقى برأى الإتنين!.. بس سيبك مش دى المشكلة.. المشكلة دايماً فى تدخل الأهل اللى بيحاولوا يصلحوا بين المفركشين عشان منظرهم بس قدام باقى القرايب وبينسوا إن الإتنين دول مادام وصلوا للقرار ده هما أدرى حد إنه صح ولا لأ.. ( رشا – 25 سنة – خطوبة لمدة سنة – عن حب – القاهرة ).

 

  •  معرفش بعد الفشكلة هنبقى أصدقاء ولا لأ.. بس  أفتكر إن لأ.. على الأقل بالنسبة له عشان دايماً كان بيقول إن الصداقة ممكن تكبر و تبقى حب لكن الحب مينفعش يصغر و يرجع صداقة.. ربنا يسعده باللى أحسن منى.. وأنا كمان.. ( دينا – 22 سنة – خطوبة لمدة سنة – عن حب – القاهرة ).

 

  • أكيد مش خايفة عشان ده نصيب.. مفيش بنات بتقعد كله مسيره للجواز.. جدتى كانت دايماً بتقول: (لا الحلوة بتبور ولا أم بربور (.. سارة – 32 سنة – خطوبة لمدة 3 شهور – صالونات – البحيرة ).

 

  • مليون سبب للإنفصال والفركشة منهم اللى يتشاف تافه بالنسبالك يومكن تجاوزه لكنه مهم عند غيرك والعكس.. لكن لو هنتفق على حاجة هتبقى إن إحنا فى الإرتباط جوانا كمية تردد ولكلكة وكلكعة وتلكيك ملهمش زى! .. بندوّر على الزعل بمُنكاش.. مبنعرفش ( كـ أب أو أم أو شاب أو بنت أو أخ أو أخت ) ننط حواجز هايفة عشان المركب تمشى!.. الأب اللى ناوى بجد وعايز يفرح بـ بنته -( أو إبنه)- بجد مش هيقف على أمور بسيطة.. طب الفركشة اللى بسبب الولد والبنت نفسهم؟.. أنا بيتهيألى إن فى علاقة أى أتنين راجل وست بيمروا بـ كمية مشاعر وإنفعالات ( إنبساط ، خناق ، توتر ، ملل ) .. لو أفترضنا إن كلهم بيمثلوا 100 درجة متوزعة على كل جزء منهم بالتساوى.. يعنى الإنبساط ( 25 ) و الخناق ( 25 ) والملل ( 25 ) و التوتر ( 25 ).. فل طب إيه طيب؟.. اللى بيحصل إنهم بيحبوا فى بعض قوى قوى قوى بشكل أوفر (مكالمات مليون مرة فى اليوم ومتابعة دقيقة لـ كل تحركاتهم لـ بعض وزيارات يومية ).. كل ده حلو وكويس بس إنت عمال تخلّص الـ 25 درجة بتوع الإنبساط قبل الجواز وبتقرب بمنتهى السرعة إنك تخش على باقى المشاعر وبالتالى بتحصل الفركشة!.. الصح توزيع المشاعر صح، ولو هتفارق يبقي لأسباب مقنعة مفيش منها مفر مش أي كلام.. الراجل بيسند العلاقة فى وقت والست فى وقت.. قصتهم بتبقى متعكزة عليهم هما الإتنين وبتكمل بيهم أو بتقع وتتفشكل لما حد فيهم بينخ ويتلكك  ويصغر دماغه.

 

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق