• بحث عن
  • مؤسس “خليها تصدى”: التوقيت الحالى جيد حتى تحقق الحملة أهدافها

    منى أحمد

    قال محمد راضي، مؤسس حملة “خليها تصدي“، إنه أسس حملة “خليها تصدى” منذ سبتمبر 2015، موضحًا أن الفرق بين حملة “خليها تصدي” في 2015 في 2019 هو التوقيت فقط.

    وأوضح “راضي”، خلال حواره مع الإعلامية جيهان لبيب، ببرنامجها “90 دقيقة”، المذاع على فضائية “المحور” مساء الخميس، أن الحملة توقفت وقت تعويم الجنيه حتى تدعم الدولة لكي تقف على قدميها أولًا.

    وتابع: “نتلقى الكثير من الرسائل المتضامنة مع الحملة”، لافتًا إلى أن الحملة موجهة لوكلاء السيارات، مشيرًا إلى أن الحملة تحتاج إلى وقت كافي لتحقيق أهدافها، وأن هذا الوقت مناسب وتربة خصبة لتحقق الحملة أهدافها.

    وشدد مؤسس الحملة، على أنه يجب أن يكون هناك رقيبًا لمنع الاحتكار وزيادة المنافسة، وفتح الأبواب أمام السيارات المستعملة.

    رئيس رابطة تجار السيارات

    وفى نفس السياق، قال المستشار أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار سيارات مصر، ومؤسس حملة “مش هتصدي بالسعر العادل”، إن بداية 2019 شهد عدة حملات ضد غلاء السيارات، وكلهم لهم نفس الأهداف.

    وتابع “أبو المجد”، خلال حواره مع الإعلامية جيهان لبيب، ببرنامجها “90 دقيقة”، المذاع على فضائية “المحور” مساء الخميس، حدث بلبلة ولغط وتركيز إعلامي غير مسبوق على هذه الحملات، وأنه يتم نشر الكثير من المعلومات المغلوطة من غير المختصين عن السيارات خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أن الدولة هي التي تحدد الجمارك.

    وأضاف أن ما يتحدث عنه أصحاب هذه الحملات غير موجود على أرض الواقع، وأن سقف مطالبهم يزداد يومًا بعد يوم، معقبًا: “أصحاب الحملات يتحدثون على التجار كما لو كانوا يتحدثون عن يهود”.

    واستكمل: “قمنا بعمل وصايا عشر لحل المشكلة، ونحتاج إلى خلق مناخ تنافسي لخلق سعر عادل”، لافتًا إلى أنه يوجد أكثر من 6 مليون شخص يعملون في هذا المجال، وأن هذه الحملات تؤثر على اقتصاد الدولة، موضحًا أن حملة “مش هتصدي بالسعر العادل” تهدف إلى توعية المواطنين.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق