• بحث عن
  • كواليس إنشاء شركة لتجارة السيارات تواجه جشع التجار (فيديو وصور)

    كتب محمد سمير تصوير سهيل صالح

    بعد حملة “خليها تصدى” عقد الاجتماع التأسيسي الأول للراغبين في المساهمة في شركة المصريين للاستثمار التي تهدف إلى مواجهة الاحتكار وارتفاع أسعار السيارات المبالغ فيها بالسوق المصري، وهي تعد خطوة تدعيمية وتطويرية لحملة “خليها تصدي” لمنع جشع التجار التي نتج من خلالها حالة من الركود التام بسوق السيارات منذ انطلاقها.

    وقال محمد فاضل مؤسس جروب توكيل المصريين لكل المصريين لـ”القاهرة24″، إن هذه الشركة جاءت لتقديم حل إيجابي لحل مشكلة عدم توازن سعر السيارات في مصر مع الأسعار العالمية، وأسعار الدول المحيطة بينا، مشيرًا إلى من حق المصرين المشاركة في هذه الشركة من خلال أسهم.

    ومن جانبه أكد أحد أعضاء الشركة، أن هدف الشركة أن يشتري المواطن سيارة بسعر وقيمة وربح عادل، مشيرًا إلى أن الشركة تكمل ما تقوم به حملة “خليها تصدي”، قائلا:”هما حطوا الفكرة.. بس محطوش الحل”.

     

    وأضاف في تصريح لـ”القاهرة 24″، أن السيارات لا تعد الآن سلعة كمالية ولكن باتت سلعة أساسية وضرورية، ولسنا في حرب مع أحد نحن فقط نقوم بوضع حل للأزمة، مناشدًا الوكلا ان يأخذ حقه فقط وبنسب المعتاد عليها.

    وفي نفس السياق، أوضح وليد السكري، مسؤول الإعلام في مجموعة المصريين، أن مبادرتهم تُعد أول مبادرة فعلية لتأسيس شركة مساهمة مصرية لتجارة السيارات وقطع الغيار وذلك بالمشاركة بالأسهم لكسر حاجز الاحتكار فى قطاع تجارة السيارات وقطع الغيار في مصر.

    الإعلان عن تأسيس شركة مساهمة للتصدي لاحتكار تجار السيارات

     

    وأضاف السكري، أن حاليًا العدد محدود وبدأنا في نشاط الشركة وسنحقق نسبة ليست كبيرة في أول عام، إنه خلال الفترة القادمة سنلبي جميع متطلبات المواطنين من خلال توفير جميع قطع الغيار مع المراكز التي تم التعاقد معها.

    يذكر أن سوق السيارات في مصر يشهد حالة من الركود التام وذلك في أعقاب دعوة شعبية انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم خليها تصدى وذلك لمواجهة ارتفاع أسعار السيارات بعد الاتفاق المصري الأوروبي على إلغاء التعريفات الجمركية على السيارات المصنوعة في أوروبا.

    وفى وقت سابق كشف وليد السكري، المتحدث الإعلامي لمجموعة المصريين للاستثمار تحت التأسيس، عن تفاصيل إنشاء الشركة للإتجار في السيارات، لمواجهة الاحتكار وارتفاع الأسعار المبالغ فيه، واستمرارًا لنجاح حملة “خليها تصدي” التي اطلقها عدد من مستخدمو التواصل الاجتماعي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق