• بحث عن
  • “كوابيس” و”توتر عصبي مزمن”.. أبرز الآثار النفسية لختان الإناث

    بسنت محمد

    أكد دكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، المتخصص في الأمراض النفسية،أن ختان الإناث يصيب معظم ثار الفنيات بأمراض نفسية قد تستمر معها طوال حياتها، لافتاً إلى أن الأعراض المصاحبة النفسية المصاحبة للختان توقف على سن الفتاة عندما أجريت لها الجراحة.

    وأضاف لـ “القاهرة 24″، إن الأثار النفسية التي تظهر على “المختونات” تنقسم إلى مرحلتين أسوء من بعضهما، مرحلة أولية حيث تصاب الفتاة بالرعب طوال الوقت خاصة أثناء النوم، فدائما ما تراودها أحلام مزعجة وكوابيس وإضطرابات في مواعيد النوم.

    وتابع، تعاني الفتيات التي تترواح أعمارهن بين 8-14 عام لما يسمي بآثار ما بعد الصدمة، قد تصل أحياناً إلى تبول للاداراي، فيما تزعجها رؤية الدماء بطريقة هستيرية أكثر من أي شخص عادي نتيجة الجراحة المؤلمة التي تعرضت لها.

    وأشار “فرويز “، إلى أن المرحلة اللاحقة للألم النفسي المصاحب للختان تبدأ في الظهور عند زواج البنت التي تعرضت لقطع جزء من أعضائها التناسلية، حيث تصاب بتوتر عصبي شديد مصحوب بانقباض في عضلات المعدة عن بداية العلاقة الحميمة مع زوجها، للحد الذي تفشل فيه إقامة علاقة من الإساس، مشيراً إلى أنه يتردد عليه فتيات تقريبا كل 6 شهور فشلن في علاقتهم الزوجية بسبب تعرضهن لعملية الختان.

    كان المجلس القومى للسكان احتفل  اليوم العالمى لمناهضة «ختان الإناث»، فى إطار الجهود التى تتبناها وزارة الصحة والسكان ومؤسسات الدولة فى محاولة للقضاء على تلك الظاهرة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق