رئيس التحرير
محمود المملوك

تعرف على تفاصيل التحقيق مع طلاب الأزهر المتهمين بالإساءة للأقباط (خاص)

القاهرة 24

قال وليد درويش، من أسرة الطالب مصطفى الخطيب، طالب بإحدى الكليات فرع جامعة الأزهر بالشرقية، والمتهم في قضية الإساءة لصلاة الأقباط، إن الطلاب لم يقصدوا إهانة الأقباط أو غيره كما يشاع، كما أنهم لم يعلموا أن الفيديو سيتداول بتلك الطريقة.

وأضاف “درويش” في تصريحات خاصة لـ”القاهرة 24“، أن النيابة وجهت للطلاب الذين ظهروا في الفيديو، تهمة إزدراء الأديان، وتهمة أخرى بالاشتراك مع آخرين في نشر الفتنة وعدم استقرار، وقامت بحبسهم 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وتابع: “إحنا معندناش مشاكل مع إخوانا المسيحيين، ومصطفى مكنش يقصد ولا هو ولا اللي معاه الإساءة ليهم، بس الموضوع بقى سياسة وإن فيه جماعات من برة متحكمة في التحقيقات، كل لما نتكلم يقولوا الأقباط عاملين شكاوي في منظمات برة مصر ومقدمين إنهم مضطهدين في مصر بسبب الفيديو”.

وأوضح، أن المحامين الذين وكلتهم الأسرة بالدفاع عن المتهمين، قاموا بكافة ما لديهم من مجهود، إلا أنهم لم يتمكنوا من الدفاع عن الطلاب بشكل كافي، مؤكدًا على أن الأسرة ستلجأ لمحامي كبير للدفاع عنهم، متابعًا: “ولادنا بيروحوا مننا”.

حبس الطلاب 15 يومًا.. قرار نيابة

وقررت النيابة حبس طلاب الأزهر المتهمين بازدراء الدين المسيحى ١٥ يوما على ذمة التحقيقات.

وألقت الأجهزة الأمنية، القبض على 4 من طلاب جامعة الأزهر، أصحاب الفيديو المسئ للأقباط والساخر من صلاة الأقباط، والذي انتشر مؤخرًا على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، وذلك بعدما كثفت القوات جهودها لضبط هؤلاء الشباب.

وبمواجهتهم اعترفوا بتصوير الفيديو المسئ للأقباط، منزل أحدهم “السيد.م.س” طالب بأحد المعاهد بمدينة 6 أكتوبر، وقيام “مصطفى.ح.ف” طالب بإحدى الكليات فرع جامعة الأزهر بالشرقية، ببثه عبر قناته على موقع “اليوتيوب” بغرض المزاح دون قصدهم الإساءة للديانة المسيحية، وعقب استشعار الأخير بتصاعد الموقف قام بإزالته، وبث فيديو آخر مصور لهم أبدوا خلاله اعتذارهم عما بدر منهم.