قبول استقالة تركي أبرزها.. مجلس الأهلي يتأهب للرد على مالك بيراميدز

استقر مجلس إدارة النادي الأهلي على الرد عملياً على تركى آل الشيخ مالك نادي بيراميدز ورئيس الاتحاد العربي خلال الساعات القادمة.

وينوي مجلس محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي عقد جلسة ودية بين أعضاء المجلس للرد على اتهامات تركى الأخيرة والحرب النفسية التي يشنها ضد المجلس الأحمر.

وعلم “القاهرة 24” أن مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة الخطيب استقر على إعلان قبول استقالة تركى آل الشيخ رسمياً من الرئاسة الشرفية للنادي الأحمر كنوع من الرد العملي على مالك بيراميدز ضد إساءاته في الفترة الماضية بعد رفض الصلح بين الطرفين.

وكان تركي آل الشيخ قد رد على قرار مجلس إدارة النادي الأهلي بمقاطعة البطولات العربية بسبب تجاوزاته،وكتب  عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” :”هوا ماشاء الله لسى فاييقن ان فيه هجوم واساءه ليكم من رئيس الاتحاد العربي ولى لما قلت في لقاء تلفزيوني اني من كام يوم اني بفكر استقيل من الاتحاد العربي … فحبيتو كالعاده تاخذو اللقطه وتطلعو ابطال قدام الجمهور وتلعبو على نغمة احنا الي مشيناه”.

وتابع:”وكمان مش دي البطوله الي لعبت فيها كده مباراة قبل كده وطلعت ؟! وهوا انتى شاركت عشاني ولى عشان مصر وعشان الجايزة الي ب٨ مليون دولار؟”.

وواصل:” وبعدين لما عرفتو ان اتحاد الكورة حيجل المتش وده حق مشروع ل بيراميدز رحتو عاملين بطوله ومنزلينها في بيانكم وكانه مخرج ليكم ؟! عشان ميبانش ان اتحاد الكورة اخذ القرار العادل! وكمان عاوز اسأل هوا متشنا معاكم كان من غير جمهور الدور الاول … يبقى من حقنا المتش التاني يبقى بدون جمهور وده الحق الطبيعي الي لينا”.

وأضاف:”وانا بسأل للمره المليون وقدام الجمهور الان فين قرار قبول الاستقالة من الرياسة الشرفيه؟! ومين الي خايف يواجه ؟ انا الي طالبت ان المتش يكون كاس وبنفس التاريخ واتبح صوتي من ١٠ ايام بكده … ومين الي عاوز ياجل متش الزمالك ؟ بعدين انا بستغرب … اخاف ليه وانا فايز ب٢ … وجون من السعيد وجون من اوفر من السعيد ؟ لاعب منتخب مصر الي اتدفع قيمة ٣ مرات والي بتحارب فيه والي رميت بكل الذوق والمبادء ورحت تشتكيه على الفيفا وعلى الاهلي السعودي الي منه الامير المرحوم عبدالله الفيصل الرئيس الفخري والي فيه صاله بسمه في النادي ! انافهمت الفيلم الي كنت بتعمله بس فهمته للاسف متاخر … ان الهدف احراق صورتي وكسب بطولة زايفه قدام الجمهور … الله يرحمك ياصالح سليم …!”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق