• بحث عن
  • أطفال في عُمر الزهور وزوجة تشعر بالفخر.. قصة ضابط ضحى بنفسه من أجل الجميع (صور)

    سيد موسى

    ترك أطفالٌ في عمر الزهور، وزوجة مخلصًة ساندته منذ بداية مشواره، وصعدت روحه إلى السماء، وزف جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير في مشهد ملائكي، ملفوفًا في علم مصر، محمولًا على أكتاف زملاءه من الجنود البواسل، ويتقدمه الأمنية والأهالي والأصحاب، حيث يواري جثمانه الثرى، وسط هتافات: “الشهيد حبيب الله”.

    أسرة الشهيد رامي هلال- شهيد انفجار الدرب الأحمر

    على الجانب الآخر، سيدة ثلاثنية في حالة يرثى لها، فيما قالت مصارد أنها شقيقة الممثلة ميار الببلاوى.

    أصبحت الزوجة لا تصدق أنها أصبحت أرملة الشهد، الذي فراقها في زهرة عمره وريعان شبابه، إلا أنها تشعر بالفخر بما قدمه زوجها لأجل حفظ الوطن وسلامة المواطنين، فلم يكن عنده أغلى من روحه يقدمها من أجل الحفاظ على أبناءه وأبناء المصريين وحمايتهم من الإرهابي الغاشم، ليضاف اسم الشهيد رامي هلال إلى دفتر شهداء الوطن.

    أسرة الشهيد رامي هلال- شهيد انفجار الدرب الأحمر

    ففي الساعات الأخيرة من مساء أمس الإثنين، كان المقدم رامي هلال، ظابط بالأمن الوطني، ومعه أمناء شرطة وفريق مشكل يتربصون الإرهابي الذي زرع قنبلة بمسجد الاستقامة يوم الجمعة الماضية، للقبض عليه، بعدما تمكنوا من تحديد موقعه في الدرب الأحمر، وإذ صدفة وجدوا أن الإرهابي معه عبوة ناسفة يحاول زرعها خلف المسجد الأزهر.

    على الفور، لم يتردد الظابط الشجاع الباسل ومعه أمنيني الشرطة في مطاردة الإرهابي ومنعه من زرع العبوة الناسفة، فإذ بهم يجدون الإرهابي يفجر نفسه، في حادث رصدته إحدى كاميرات المحلات المجاورة لمكان الحادث، ليحدث إصابات بالغة في صفوف الفريق المشكل للقبض عليه.

    أسرة الشهيد رامي هلال- شهيد انفجار الدرب الأحمر

    حيث استشهد المقدم رامي هلال، وأمنيني الشرطة أحدهم من الأمن الوطنى والآخر من مباحث القاهرة، ليحدث مغايرة للواقع داخل صفوف أسر وذوي الشهداء، فتيتم أطفال أبرياء، وترمل نساء، وتقطع قلوب أمهات وجع على فقدان فلذة كبدهم، فقد لا تتمناه ولا يتوقعه أحدًا، فتفقد معه الحياة عندما يضرم الإرهاب ناره فى جسد البطل، ويصعد روحه لباريئها.

    ومما عرف عن الشهيد، عمله الخيري ووقوفه بجوار المحتاجين ومساندته له، فضلًا عن حبه الشديد لأسرته وتعلقه بأبنائه 3 بنات وولد، وزجته، الذي كانوا ينتظرون عودته كل يوم بعد انتهاء فترة خدمته، إلا أنه خرج في تلك المرة ولم يعد.

    شاهد عيان يروي تفاصيل تفجير انتحاري نفسه بمنطقة الجامع الأزهر (صور)

    عاجل.. انفجار عبوة ناسفة خلف الجامع الأزهر يسفر عن إصابات بالغة

     

    وكان انتحارى قد فجر نفسه بشارع الدرب الأحمر بعبوة ناسفة، بمنطقة الغورية والجامع الازهر، واسفر الانفجار عن استشهاد أمينى شرطة، وتم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقى العلاج.

    وفرضت أجهزة الأمن كردون وسياج حول المكان، فيما يقوم خبراء المفرقعات بتمشيط المكان بحثاً عن أى أشياء آخرى.

    كما انتقل رجال الحماية المدنية، بصحبة سيارات الإسعاف، وعدد من سيارات المطافئ.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق