• بحث عن
  • طبيب نساء: العادة السرية مفيدة.. وإزالة الشعر من المناطق الحساسة مضر

    بسنت محمد

    تواجه غالبية السيدات إن لم يكن جميعهن، شعور التردد والمصحوب بالخوف، عند زيارتهن لطبيب النساء، وهنا نتحدث عن كونه رجلاً وليس إمرأة، ففي المجتمعات الشرقية مازالت الزوجة العربية تخجل من التعبير لزوجها عن مطلباتها واحتياجاتها، فما بالك بزيارة الطبيب وإخباره عما تعاني وتشعر، الأمر حقا في غاية الصعوبة، قام موقع “مرآة” بإجراء حوار مع الدكتور لبيب غلمية أخصائي أمراض نسائية وتوليد، للإجابة على التساؤولات الأكثر إحراجاً في عالم المرأة.

    في البداية تحدث الطبيب عن “الفياجرا النسائية” مؤكداً أنها تستخدم لعدة أسابا أهمها إنعدام الرغبة الجنسية لدى الزوجة، وذلك يكون خلال فترة الرضاعة حيث يفزر الجسم هرمون يخفف الرغبة في تلك الفترة، فضلا عن  الضغط النفسي والتوتر لهما دوراً كبيراً في فقدان الشعور بالانجذاب الجنسي نحو الشريك.

    أما عن إمكانية الحمل خلال فترة الدورة الشهرية، نفي دكتور لبيب ذلك بشدة، موضحاً أن السائل المنوي لدى الرجل يمكن أن يعيش لمدة أقصاها 5 أيّام، ويمكن أن يكون هناك إباضة مبكّرة لدى المرأة وبالتالي يحدث حمل بشكل طبيعي.

    وأوضح أن طول العضو الذكريّ لا يؤثّر على المتعة الجنسيّة، لدى المرأة، مشيراً إلى تلك المعلومات المتداولة بين الناس ماهي إلا خرافات إعلاميّة، حيث أن منطقة الـ”G-spot” أو الإثارة عند موجودة لبضع سنتيمترات داخل المهبل، ويمكن الوصول إليها سريعاً، إلا في حالات معينة يكون فيها العضو صغير جداً بشكل غير طبيعي.

    وأشار إلى أنه لا يوجد مقياس معين ثابت لمدة العلاقة الجنسية بين شخصين، فهو أمر يختلف باختلاف الأشخاص أنفسهم.

    كما أكد أنه ليس من الضروري أن كل امرأة تفقد عذريتها يجب أن تنزف، هناك 30% من النساء الذين لا ينزفن أبداً، فالأمر يختلف حسب غشاء البكارة.

    ولفت لبيب، إلى وجود عدة مفاهيم خاطئة حول بعض أو العادات المتعلقة بالمهبل منها العادة السرية، موضحاً أنها لا تؤذي أبداً بل على العكس، تعمل على تخفيف التوتر والضغط عند المرأة، أما بالنسبة للرجل فقد ثبت علمياً أنها تحمي إحتمالية حدوث سرطان البروستات، إلا إذا وصل ممارستها إلى مرحلةالإدمان والهوسبالبطع ذلك يشكل خطر كبير على الصحة.

    وأثار لبيب مفاجأة حول تنظيف المناطق الحساسة بانتظام، قائلا:” إزالة الشعر يؤدي في الكثير من الأحيان إلى قتل البكتيريا المفيدة التي يفرزها المهبل، وبالتّالي يزيد خطر التعرض للالتهابات ومعالجتها يصبح أكبر وأصعب”

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق