• بحث عن
  • أردوغان لـ”بن سلمان”: وثائق مقتل خاشقجي لا يمكن طمسها

    بسنت محمد

    جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تأكيده بأن التسجيلات التي تملكها تركيا حول جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي تم سماعها من قبل عدد من المسؤولين وعلى رأسهم المسؤولين السعوديين، حسب وكالة “الأناضول” التركية.

    وقال أردوغان خلال مقابلة مع محطتي “Kanal D” و”CNN TURK” التلفزيونيتين المحليتين: “إن الوثائق التي بحوزة أنقرة تظهر أن جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، لا يمكن طمسها.

    وأشار أردوغان إلى أنهم “بحثوا القضية خصيصا مع العاهل السعودي الملك سلمان، ومع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، عن طريق الهاتف، لكن دون الحصول على أي نتيجة”.

    وأضاف أن “المسؤولين السعوديين دائما ما يقولون إنهم سينزلون بمنفذي الجريمة العقوبة اللازمة”، موضحا أن “15 شخصا جاؤوا إلى تركيا بينهم القتلة، ونفذوا عملًا مشتركا”، وتساءل عمن أصدر التعليمات لتنفيذ هذا العمل المشترك، مضيفًا: “يجب الكشف عن ذلك. هذا واضح لأن الأشخاص الـ15 يعرفونه بالطبع”.

    ولفت إلى أن وزير الخارجية السعودية تحدث عن “متعاون محلي”، في حين قال ولي العهد بنفسه إن خاشقجي خرج من الباب الخلفي للقنصلية، وتساءل أردوغان:”كيف يخرج من الباب الخلفي وخطيبته تنتظره في الخارج، ويذهب دون أن يأخذها؟ هل هذا منطقي؟”.

    وأشار إلى أن الأسماء التي قادت الفريق المنفذ للجريمة معروفة، ولذلك “إن لم يكن ولي العهد السعودي يعلم فمن يعلم؟”، مستطردا: “لا يمكن حل هذا القضية بتوزيع الدولارات والنفط يمينا وشمالا”.

    وقال أردوغان إن “ثمة شخص منحط وعديم الأخلاق يقول في التسجيلات أنا أعرف التقطيع جيدا”، مضيفا: “تبين لنا أنه من الطب الشرعي، هؤلاء يظنون أن العالم مجموعة من البلهاء”.

    وأوضح أن “السعودية تتخذ مواقف مختلفة في علاقاتها مع تركيا، في مسعى لتحويل القضية إلى اتجاه مختلف”، مضيفا: “لا نريد أن تصيبكم لطخة، ولهذا ننتظر منكم أن تتصرفوا بعدالة”.

    كان “خاشقجي” قتل في الثاني من أكتوبر الماضي، داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، في قضية هزت الرأي العام الدولي. ​

    وأعلن النائب العام السعودي، وقتها أن التحقيقات أظهرت وفاة “خاشقجي” خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، فيما أكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

    وعلى خلفية الواقعة، أعفى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي، سعود بن عبد الله القحطاني، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان، لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

    ماذا قالت خطيبة خاشقجى بعد مرور 100 يوم على مقتله؟ (تدوينة)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق