• بحث عن
  • الزواج مقابل الغذاء.. أسرة يمنية تزوج طفلتها ذات الـ3 سنوات من أجل الطعام

    سيد موسى

    وسط ارتفاع الأسعار بشكل عالي وانخفاض الدخل، يلجأ اليمنيون الآن للحصول على المساعدات بالتدابير اليائسة، ويدفعون أثمان باهظة للحصول على الطعام، حتى وإن كانت ذلك الثمن هو أحد أفراد الأسرة.

    ففي ظاهرة هي الأغرب في العالم، زوجت إحدى أسر اليمن، بنها التي لم يتجاوز عمرها الـ3سنوات، مقابل الحصول على العذاء، ومأوى لباقي الأسرة.

    فحسبما أفادت منظمة أوكسفام اليوم، أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت في اليمن بشكل فوق الحد، الأمر الذي جعل كلفة الأطعمة الأساسية خارج متناول الكثيرين.

    وأكدت المنظمة أن الدول الغنية، تجتمع بجنيف للتعهّد بتقديم المساعدات في إطار الأزمة الإنسانية باليمن والتي وضعت ما يقرب من عشرة ملايين نسمة على شفير المجاعة، ومنذ تصاعد النزاع.

    وتحدّثت منظمة أوكسفام، أن الأسر في في محافظة عمران باليمن، لجئوا إلى تزويج بناتها (لم يتجاوز عمر إحداهنّ ثلاث سنوات) مقابل شراء الغذاء والحصول على المأوى لإنقاذ ما تبقى من الأسرة.

    وعلى الرغم من أنّ الزواج المبكر لطالما كان ممارسة قديمة في اليمن فإن تزويج البنات في سنّ مبكرة كهذه كمحاولة يائسة للحصول على الطعام لهو أمر صادمٌ بالفعل.

    وعادة ما تعفى الفتيات الصغيرات من إتمام الزواج حتى بلوغهن الحادية عشرة ولكنهنّ يجبرن قبل ذلك السنّ على القيام بأعمال منزلية في منزل أزواجهن، كانت حنان ذات التسعة أعوام تذهب إلى المدرسة لكن منذ أن تزوجت، توقفت عن ذلك.

    تقول حنان: «تضربني والدة زوجي باستمرار، وحين أهرب إلى منزل والدي، يضربني هو أيضاً بسبب هروبي، لا أريد أن أتزوج. كلّ ما أريده هو العودة إلى المدرسة».

    يعترف والدا حنان واللذان زوّجا كذلك أختها الصغيرة والبالغة ثلاث سنوات من العمر، أنهما ارتكبا خطأً بتزويج ابنتهما في هذا السنّ المبكرة، ولكنهما شعرا أن ذلك الزواج كان الخيار الوحيد المتاح لهما، فالمهر المدفوع في مقابل الزواج كان السبيل الوحيد لبقاء سائر أفراد الأسرة.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة

    زر الذهاب إلى الأعلى

    CIB
    CIB
    إغلاق