• بحث عن
  • دينا أنور تحذف بوست السخرية من ضحايا حادث محطة مصر

    بسنت محمد

    حذفت دينا أنور، صاحبة حملة خلع الحجاب، المنشور المثير للجدل والذي تسبب في موجة من الاستياء والغضب بين مستخدمو التواصل الاجتماعي، على خلفية عدم تعاطفها مع ضحايا محطة مصر ووصفهم بكلمات مسيئة.

    وقامت أنور بتوجيه رسالة أخرى لكل منتقديها عبر فيسبوك تقول فيها: “لم أعتد على تبرير أي شيئ فعلته للحمقى، ولكنني إعتدت على أن يُفترى على كتاباتي و تصرفاتي، بحسب أهواء الأفاقين و الكذابين و الحاقدين و السفلة و منعدمي الضمير.”

    وأضافت: “لذلك سأوضح هنا اللبس الذي حدث، ولا يعنيني أن يصدقني أحد أو يكذبني، أنا مصرية ومصرية فقط، عبرت منذ الصباح عن استيائي و قهري من العمليات الإرهابية”.وعن حزني على الضحايا المغدورين، وعن غضبي تجاه التخطيط الملعون من جماعة الإخوان ومعاونيهم، لست يسارية كاذبة، أدافع عن الفقراء وأجمع الثروات من خلف ظهورهم، أردد شعارات ضد الطبقية و أسكن في أفخم الأحياء، أُمجِّدُ البؤساء و أسجن واحداً منهم إن لمس سيارتي الفارهة، كما هم غالبية اليساريين..!

    وتابعت، أنا إنسانة ذات فكر رأسمالي، أرى أن الفقر لعنة و ليس مجداً، وأن الفقراء ضحايا يجب انتشالهم من فقرهم، وليس من الشرف أن نخادعهم بالشعارات لنبقيهم في فقرهم حتى لا يزاحمونا، كلامي عن الفقراء كان محدداً، أنهم ليسوا جميعاً يستحقون العطف و الشفقة، لأن كثيراً منهم يؤوون الإرهابيين ويساعدونهم بالمال رغم فقرهم، والدليل هو ذلك السائق الذي ينتمي لبؤرةٍ إرهابية معروفة إسمها كرداسة، وكثير منهم بلطجية وتجار حشيش و مخدرات ومتسولون يخطفون الأطفال، ومهما ساعدناهم بالمال لن نقوِّم إنحرافهم السلوكي .

    وأوضحت، أرى أن الحل في مساعدتهم على الارتقاء علمياً و مجتمعياً، برفعهم لمصاف الطبقات المتوسطة العاملة .. حتى نضمن ولائهم بالخوف على لقمة العيش،  والرغبة في الحفاظ على الرغد و الاستقرار .. و ليس فقط بإطعامهم بفتاتنا و إسكاتهم مؤقتاً ..!

    واختتمت كلامها قائلة: كل كاذب و أفاق و شمام كولة و إخواني و يساري حرّف كلامي و افترى علي و قال أنني أشمت فيمن ماتوا لأنهم فقراء هو مُدلِّس و قذر، و أكبر دليل على كذبكم الجماعي، هو نشر مواقع الإخوان و قنواتهم لكذبكم بأقصى سرعة إنتقاماً من دعمي للرئيس السيسي و الجيش، وحدوث حملة اتصالات و رسائل قذرة على هاتفي المحمول تهددني و تسبني بأساليب الإخوان المعروفة ..!

    “تباً لكل حقير و حقيرة دلّسوا علي و حرّفوا مقاصدي لنوازع حقد و رواسب لا أخلاقية بداخلهم، شأنهم شأن جماعة الإخوان في التدليس و التحريف، وتستحقون حقاً أن تكونوا معهم في خندق واحد ضد النظام المصري و كل الوطنيين ..!

    “الأغنياء أكثر شرفاً من الفقراء اللى ماتوا”.. استياء من تعليق دينا أنور على حادث محطة مصر (فيديو وصور)

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق