الأزهر عن الهجوم الإرهابي على مسجد بنيوزيلندا: نحذر من انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا

أكدت مؤسسة الأزهر الشريف رفضها للهجوم الإرهابي الدموي الذي استهدف مسجدين في مدينة “كرايست تشيرش” في نيوزيلندا، أثناء أداء صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل وإصابة العشرات.

وأوضح الأزهر، في بيان له اليوم الجمعة، أنه يحذر من انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا في العديد من بلدان أوروبا، حتى تلك التي كانت تعرف بالتعايش الراسخ بين سكانها.

وأضاف البيان أن الأزهر الشريف ندد بذلك الهجوم الإجرامي، الذي انتهك حرمة بيوت الله وسفك الدماء المعصومة، يجب أن يكون جرس إنذار على ضرورة عدم التساهل مع التيارات والجماعات العنصرية التي ترتكب مثل هذه الأعمال البغيضة، وأن يجرى بذل مزيد من الجهود لدعم قيم التعايش والتسامح والاندماج الإيجابي بين أبناء المجتمع الواحد، بغض النظر عن أديانهم وثقافاتهم.

وتقدم الأزهر الشريف بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا، متضرعا إلى المولى – عز وجل- أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يدخلهم فسيح جناته، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل.

وكانت قد تداولت وسائل إعلام فيديو للمشتبه به المحتمل في مجزرة مسجد النور بمنطقة كرايست تشرش في نيوزيلندا، والتي راح ضحيتها 40 شهيدًا.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، بعض الصور، قالت إنها للقاتل المحتمل مع أسلحته، وكُتب عليها أسماء بعض الأشخاص، أفادت وسائل الإعلام أنهم “ارتكبوا هجمات”.

وبحسب ما أوردته صحيفة “ديلي ميل”، البريطانية، مرتكب المذبحة المحتمل أسترالي الجنسية، يبلغ من العمر 28 عامًا، فتح النار من بندقيته داخل المسجد مرديًا العشرات بين قتيل وجريح، بينهم أطفال، بحسب الصور المتداولة.

ونقلت الصحيفة عن شهود عيان قولهم إنهم سمعوا إطلاق أكثر من 50 طلقة نارية أثناء الحادث بمسجد النور.

القاتل المحتمل عرّف نفسه باسم “برينتون تارانت” على “تويتر”، وبث فيديو على الهواء أثناء ارتكابه المجزرة داخل المسجد، أثناء صلاة الجمعة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق