قتل 50 شخصا.. إرهابي حادث نيوزيلاندا قد ينجو من العقاب بسبب القانون

أصبح برانت الإرهابي منفذ حادثة مسجدي نيوزيلندا، قاب قوسين أو أدنى من الحكم عليه لمدى الحياة، في ظل تجريم بلاده أستراليا عقوبة الإعدام، بالإضافة إلى حقها القانوني في طلب تسلم برانت من نيوزيلندا والتي ألقت القبض عليه صباح اليوم الجمعة بعد تنفيذه عملية إرهابية تسببت في مقتل 50 شخصا وإصابة أكثر من عشرين.

بدأت حكومات الولايات والمقاطعات الأسترالية منذ عام 1973 بالغاء عقوبة الاعدام تباعاً وكانت أولى المقاطعات التي ألغتها ولاية كوينزلاند عام 1922 ومن ثم تازمانيا عام 1968 لتقوم بعدها الحكومة الفدرالية عام 1973 بالغاء العقوبة في كافة أنحاء أستراليا بموجب قانون الغاء حكومة الاعدام Death Penalty Abolition Act 1973.

وأدان المحامي والحقوقي المصري عمرو عبدالسلام الحادث الإرهابي المؤسف الذي وقع صباح اليوم واستهدف المصليين داخل مسجدي مدينة كرايست تشيرش بنيوزيلاندا أثناء أداء المصليين لصلاة الجمعة والذي أدى إلى مقتل وإصابة مائة انسان أعزل أمن

ودعي عبدالسلام الي فتح تحقيق أممي موسع في هذا الهجوم الإرهابي للوقوف على أسباب وتداعيات الحادث والجماعات الإرهابية المتطرفة التي تسعي لاستهداف نشر الفتن في المجتمعات الغربية.

كما طالب عبد السلام السلطات النيوزلاندية بالعدول عن إلغاء تطبيق عقوبة الإعدام على الإرهابيين القتلة والقصاص العادل لمواجهة الإرهاب، لأن الإكتفاء بحبسهم أو توقيفهم سيؤدي إلى تصاعد روح العداء والانتقام وارتكاب عمليات إرهابية مماثلة سواء للرد على هذا الحادث الإرهابي من قبل بعض الجماعات المتطرفه التي ستتخذ من هذا الحادث ذريعة لتنفيذ عمليتها الإرهابية داخل أوروبا، أو من قبل الجماعات الإرهابية المتطرفه الأخري التي تكن العداء للمسلمين المهاجرين داخل أوروبا مما يهدد الأمن القومي الدولي.

يذكر أن المتهم في هذا العمل الإرهابي سبق له بتنفيذ عمليات إرهابية مماثلة داخل النرويج عام 2011 وأدي الي مقتل 69 شخصا كما أرتكب واقعه أخرى في أوسلو بإلقاء قنبلة أودت بحياة 8 أشخاص وحكم عليه بالسجن لمدة 21 عاما إلا أنه أخلى سبيله بعد عدة أعوام ليعود من جديد بإرتكاب جرائم إرهابية جديدة أشد خطوره من سابقتها.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق