أبو الغيط: مصر لم تربح حرب أكتوبر 73 عسكريا

عبد الله أبو ضيف

قال أمين عام جامعة الدول العربية، السفير أحمد أبو الغيط، إنه يترقب تطورات الأمور في القضية الفلسطينية وهل سيكون هناك حزمة من الإجراءات السياسية لتحقيق التوازن بين مع الإسرائيليين يتجسد فيها كيان فلسطيني، مؤكدًا أنه إذا كان هناك حلا لإيجاد دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع الحكومة الإسرائيلية فلا ينجب أن ينحصر الأمر على حل أزمة فلسطين الاقتصادية دون السياسية، مضيفًا: “أمر غير مقبول بالنسبة للمنهجية العربية حل اقتصادي دون سياسي فالقضية تتطلب حلولا سياسية”.

وأكد أبو الغيط، خلال حفل توقيع الطبعة الإنجليزية من مذكراته “شاهد على الحرب والسلام”، مساء أمس الأول الإثنين، بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، موقف مصر من حماية حدودها، قائلًا: “اللي يخش حدود مصر بالقوة وهيكسر سورها هينكسر رقبته واللي هيعدي حدود رفع المصرية هينكسر رقبته”.

وتعليقًا على حقيقة نصر أكتوبر، أوضح أن الدماء المصرية والإسرائيلية سقطت في صدام مسلح حقيقي وأن مصر حققت انتصارًا استراتيجيًا هائلًا حقق هدفها، بينما على المستوى التكتيكي العسكري الأمر كان متوازنًا والجيش الإسرائيلي كان “محطوط في وضع شائك جدا” وهو ما دفع كيسنجر إلى التدخل بسرعة لإبعاد الجيش الإسرائيلي عن قناة السويس، مضيفًا: “مافيش حاجة اسمها حرب أكتوبر كانت مخططة اللعب في البشر والحرب ليس مخططًا”، مؤكدًا أنه ل يمكن القول بأنه لا يوجد انتصار ساحق حاسم مانع ولم يستطع أي من الجيشين أن يجهز على الأخر لذلك كان عليها وقف إطلاق النار.

وفي سياق متصل، قال فرانسيس ريتشياردوني رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن الجامعة كانت شاهدة على أحداث سياسية وتاريخية حدثت في مصر على مدار المائة عام الماضية، مضيفًا: “علينا أن نتعلم الكثير من خلال القنوات الثنائية وليس الاحتكاك المباشر من قدوم الأمريكان لمصر، والنسخة الإنجليزية لكتاب أبو الغيط تلقي الضوء علي الدور المزدوج للجامعة الأمريكية وهو رفع الوعي لدى المصريين عن الأمريكان والعكس”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق