أنقذ 51 تلميذًا من محرقة جماعية.. إيطاليا تستعد لمنح طفل مصري الجنسية

أنقذ تصرف طفل مصري بإيطاليا، عشرات التلاميذ من وقوع محرقة جماعية لهم داخل الحافلة المدرسية الخاصة بهم.

وكان الطفل المصري رامي شحاتة (13 عاما)، أنقذ 51 طفلا من الموت حرقا في الحافلة، بعدما حاول سائق الحافلة الإيطالي ذو الأصول السنغالية، أن ينفذ محرقته بحق الطلاب بعد اختطافهم.

منحه الجنسية

وأوضحت تقارير إعلامية أن وزارة الخارجية الإيطالية تستعد لمنح الطفل المصري رامي شحاتة (13 عاما) الجنسية الإيطالية، بعدما ساعد في إنقاذ 51 طفلا من الموت حرقا في الحافلة، التي كان السائق الإيطالي ذو الأصول السنغالية يقودها، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز”.

حيث تمكن الطفل رامي شحاتة من الاتصال بالشرطة، وإبلاغها بمحاولة سائق الحافلة اختطافها، مما ساعد قوات الأمن على التدخل في الوقت المناسب.

وقد دعا نائب رئيس الوزراء الإيطالي، لويجي دي مايو، إلى منح رامي الجنسية الإيطالية، مشيدًا بحسن تصرفه وشجاعته التي أنقذت أرواح العشرات من زملائه، بحسب ما ذكرت صحيفة “لا ريبوبليكا”.

وقال خالد شحاتة، والد الطفل المصري، إنه قدم طلبًا للحصول على الجنسية الإيطالية، موضحًا أن ابنه أدى واجبه، وسيكون أمرًا جيدًا لو حصل على الجنسية.

القبض على سائق الحافلة

وكانت الشرطة الإيطالية قد ألقت القبض على سائق الحافلة المدرسية بعد أن أجبر  المعلمين الموجودين بداخلها على ربط الأطفال بأسلاك، وصب البنزين في جميع أنحاء الحافلة، قبل أن يشعل النار فيها مع وصول الشرطة.

ووجهت الشرطة إلى السائق الذي أصيب بحروق في يديه ونقل إلى المستشفى تهمة “احتجاز رهائن، وارتكاب مجزرة وحريق”. وتم تكليف رئيس خلية مكافحة الإرهاب في ميلانو بالتحقيق في القضية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة


CIB
CIB
إغلاق