• بحث عن
  • وزير الصناعة: مصر من أكبر الدول المنتجة لمعدات ومواد البناء إقليميًا

    قال المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، إن قطاع التشييد والبناء يمثل أحد أهم القطاعات التصديرية في الاقتصاد المصري، ويتمتع بميزات تنافسية كبيرة وفرصا كبيرة للنفاذ للأسواق الإقليمية والعالمية، مشيرا إلى أن صناعة مواد البناء، تمثل أحد الصناعات الرئيسية بالاقتصاد المصري، حيث تعد مصر من أكبر الدول المنتجة لمعدات ومواد البناء على المستوى الإقليمي.

    وأشار إلى أن استضافة مصر للمعرض الدولي للبناء والتشييد THE Big5 للعام الثاني على التوالي يعكس اهتمام شركة “دي إم جي إيفينتس” العالمية بالسوق المصري باعتباره أحد أهم الأسواق الإقليمية في مجال صناعة وتصدير مواد البناء بمنطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا.

    جاء ذلك خلال اجتماع المهندس عمرو نصار مع كريس كيلبى النائب الأول لرئيس مجلس إدارة شركة “دي إم جي إيفينتس” العالمية والوفد المرافق له، الذي بحثا خلاله ترتيبات استضافة القاهرة لفعاليات النسخة الثانية للمعرض الدولي للبناء والتشييد، بمركز مصر للمعارض الدولية خلال الفترة من 2-4 سبتمبر المقبل بمشاركة دولية واسعة.

    وحضر اللقاء نك بويل نائب رئيس مجلس إدارة الشركة والسفير خالد يوسف الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات والسيد أحمد غزي رئيس شركة ACG- ITF لتنظيم المعارض والمؤتمرات.

    وأوضح الوزير أن المعرض يضم 8 قطاعات رئيسية تشمل مواد البناء، وآلات ومعدات الإنشاءات، والميكانيكا، والكهرباء، والهندسة الصحية، وأبواب وشبابيك، وواجهات المباني، والتشطيبات، وأنظمة التكييف، وأعمال الخرسانة، مشيرا إلى أن المعرض يقام هذا العام على 3 صالات للعرض.

    من جانبه، قال كريس كيلي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة شركة “دي إم جي إيفينتس” العالمية إن النسخة الثانية للمعرض تتضمن مشاركة 300 عارض يمثلون 30 دولة، مشيرا إلى أن أهم الدول المشاركة بالمعرض تشمل مصر والمملكة المتحدة وألمانيا واليونان والهند وإيطاليا وفرنسا وتركيا وإسبانيا والصين وكندا وسويسرا.

    وأضاف أن المعرض يستهدف جذب مشترين دوليين للسوق المصري، في عدد كبير من المجالات الصناعية؛ وهو ما يسهم في دعم صادرات الصناعة المصرية، في مجال الصناعات المغذية لقطاع البناء والتشييد، لافتا إلى أن المعرض يعد أحد المعارض الرائدة عالميا في هذا المجال، ويقام منذ ما يزيد عن 30 عاماً بمنطقة الشرق الأوسط والهند ودول جنوب شرق آسيا.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    مقالات ذات صلة


    CIB
    CIB
    إغلاق