• بحث عن
  • عبد القادر بن صالح رئيسًا مؤقتًا للجزائر

    أعلن البرلمان الجزائري خلال جلسته المنعقدة،اليوم، اختيار رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، رئيسًا مؤقتًا للجزائر، خلفًا لعبد العزيز بوتفليقة.

    أتى هذا الإعلان، لسد حالة الفراغ الرئاسي التي تشهدها الجزائر، عقب تقديم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إستقالته، وسيستمر رئيس مجلس الأمة في منصبه حتى إقامة انتخابات رئاسية للبلاد.

    وكان قد أعلن المجلس الدستوري الجزائري، ثبوت حالة الفراغ النهائي لمنصب الرئاسة، وذلك بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة من منصبه.

    وتقدم الرئيس الجزائري باستقالته قبل نهاية مدة ولايته التي كان من المقرر لها نهاية الشهر الجاري.

    وأضافت وسائل الإعلام في عاجل لها بعد تنحي عبد العزيز بوتفليقة، أنه من المقرر أن تعقد انتخابات رئاسية، على أن تتولى القوات المسلحة شئون البلاد، لحين إجراء الانتخابات بعد نهاية عهده.

    وجاء نص استقالة بوتفليقة كالآتي: “قررت انهاء عهدتي بصفتي رئيس  للجمهورية، وذلك اعتبارًا من تاريخ اليوم، الثلاثاء 26 رجب 1440 هجري الموافق لـ 2 ابريل 2019. إن قصدي من اتخاذي هذا القرار إيمانًا واحتسابًا، هو الاسهام في تهدئة نفوس مواطني وعقولهم لكي يتأتى لهم الانتقال جماعيًا بالجزائر الى المستقبل الافضل الذي يطمحون إليه طموحًا مشروعا”.

    وأضاف: “لقد اقدمت على هذا القرار، حرصًا مني على تفادي ودرء المهاترات اللفظية التي تشوب، و يا للأسف، الوضع الراهن، واجتناب ان تتحول الى انزلاقات وخيمة المغبة على ضمان حماية الاشخاص والممتلكات، الذي يظل من الاختصاصات الجوهرية للدولة. إن قراري هذا يأتي تعبيرا عن ايماني بجزائر عزيزة  كريمة تتبوأ منزلتها وتضطلع بكل مسؤولياتها في حظيرة الأمم”.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق