• بحث عن
  • ممثل النيابة بـ”التخابر مع حماس” يفجر مفاجأة عن مخطط الإخوان وإسرائيل ضد مصر

    سيد موسى

    كشف ممثل النيابة العامة في قضية “التخابر مع حماس”، عن مخطط جماعة الإخوان المسلمين، لتنفيذ توجيهات القيادات الإسرائيلية لهم بدعم إمريكا، ببث السموم في مصر.

    وخلال المرافعة أوضح ممثل النيابة، أن العاصمة القطرية الدوحة في 2008، شهدت اجتماع بناءً على توجيهات مرشد التنظيم الدولي الأسبق محمد مهدي عاكف، بين يوسف القرضاوي وسفير أمريكا في إسرائيل، بغطاء إسرائيلي.

    وقال ممثل النيابة إن القرضاوي تحدث باسم الإخوان في مصر، مؤكدًا على أنهم لديهم قدرة عالية على إشعال الفتنة في مصر، وأن خيانة الوطن هي الأساس ولا حلفاء لهم سوى حزب الله وحماس.

    تفاصيل اجتماع يناير 2014 بين “القرضاوي” وقيادات إسرائيل

    وأضاف ممثل النيابة في المرافعة، أن الدوحة شهدت لقاء يوم 10 يناير 2004، بحضور يوسف القرضاوي، ورئيس سابق لأمريكا، وأكدت النيابة بأن الإخوان اتفقوا على بنود مخطط يتطلب إطلاق الشائعات، وتدريب قواتهم، وتطوير آليات الإعلان.

    وتابع في كشف مخطط الإخوان، بقوله: “كان لهم حلفتء ومنهم التنظيم الدولي للإخوان، ولجئوا لدول لم تسمهم النيابة، منها دولة في الخليج ودول فارسية وأخرى على حدود الشام”.

    تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية تؤكد اجتماع القرضاوي بـ”إسرائيل”

    وأشارت النيابة إلى تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية في يونيو 2005، بأنه كانت بمثابة إشارة لتنفيذ بدء المخطط فوضى، حيث ذكرت بأنه لا يجب أن يكون الخشية من وصول التيارات الإسلامية عائقًا للإصلاحات السياسية بالمنطقة العربية.

    وأكد أن ذلك التصريحا كان بمثابة أن يمضي الإخوان قدمًا، وشددت المرافعة على اتجاه الاستخبارات الأجنبية لتغيير الشرق الأوسط باستخدام الإخوان.

    وذكرت بأن هناك اجتماع عقد باتحاد الأطباء العرب بين الإخوان و حماس اتفقوا على اعداد العدة و العتاد للاستيلاء على حكم البلاد، وذكر بأنه تم الاتفاق على تأمين آلية للاتصال بين التنظيم الدولي و فروعه، ودراسة إنشاء قناة لنشر الشائعات.

    هيئة القضاء المسئولة عن التحقيق في “التخابر مع حماس”

    تعقد الجلسة برئاسة  المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا و حسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.

    كانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق