دعم برلمانى لحملة “لا لضرب النار في المناسبات”: مروة قناوي مش لوحدها (صور)

دعمت أنيسة حسونة عضو مجلس النواب الحملة التي أطلقتها مروة قناوي باسم لا لضرب النار في المناسبات ، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، معربة عن دعمها الكامل للحملة تحت هاشتاج أطلقته على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك باسم #مروةمشلوحدها، #حق_يوسف.

لا لضرب النار في الأفراح

 

 

“يوسف العربي.. سيرتك أطول من عمرك”.. تفاصيل حملة القضاء على ضرب النار في المناسبات (صور)

وكانت والدة الطفل يوسف العربي دشنت حملة “لا لضرب النار في المناسبات”، بعد مقتل طفلها في أحد الأفراح، ودعت الجميع إلى مساندتها ودعم حملتها حتى لا ترى أي أم أي مكروه في أطفالها مثلما حدث معها.

وأعلنت مروة قناوي أنها مضربة عن الطعام إلى أن يقبضوا على قتلة ابنها، حيث فقدت مروة قناوي ابنها يوسف 13 عاما بعدما أن أصيب برصاصة طائشة.

دعم برلمانى لحملة “لا لضرب النار في المناسبات”: مروة قناوي مش لوحدها (صور)

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي هذه الحملة بشكل إيجابيي داعين الجميع إلى المشاركة في حملة “لا لضرب النار في المناسبات” ودعمها، وجاء الدعم لهذه الحملة تحت هاشتاج #لالضربالنارفيالمناسبات، وهاشتاج #مروةمشلوحدها.

وكانت بداية التفكير في حملة لا لضرب النار في المناسبات حينما كان يوسف داخل المستشفى بعد وقوع الحادث حيث أدركت مروة أن القتل الخطأ ليس بعيد عن أي شخص، وأنه ليس بالضرورة الوجود داخل الفرح حتى يطول الأذى من أي شخص.

وخاضت أم الطفل يوسف خلال العام الماضي رحلة التقاضي للحكم على قاتلي ابنها، وبالتوازي للتوعية بفكرة الحملة، لكن الأمر بات واقعا منذ عدة أسابيع، حين أهدى أصدقاء يوسف في المدرسة قصيدة له، وطبعوا عدة كشاكيل تحمل صورة صاحبهم المُتوفي ووزعوها على زملائهم ، أوحى لها ذلك بفكرة طبع كشاكيل عليها صورة يوسف وبيعها، ومن العائد يتم إنتاج فيلم وثائقي قصير يطوف المحافظات، للتوعية بالحوادث الشبيهة بيوسف.

الجدير بالذكر أن الطفل يوسف العربي قتل في رمضان قبل الماضي في شهر مايو عام 2017، حينما كان يمرح مع أصدقائه بمنطقة أكتوبر بالجيزة، فأصابته رصاصة طائشة وصلت لجذع المُخ، وبقى داخل غيبوبة لمدة 12 يوما، ثم يُفارق الحياة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


CIB
CIB
إغلاق