الأمن يكثف التحريات لكشف لغز العثور على جثة مدرس ملقى في مياه ترعة مخنوقًا

عثر أهالي قرية الحمامية بمركز دمنهور في البحيرة على جثة “صبحي. ح”، 39 سنة، ويعمل مدرس، وتبين من الفحص الأولي أن الجثة بها آثار خنق حول الرقبة.

ومن جهتها تكثف مباحث مركز دمنهور، من جهودها لكشف غموض القضية بعدما عثر عليه الأهالي وهو ملقى بمياه ترعة بناحية الحمامية بمركز دمنهور.

كان اللواء مجدي القمري مدير أمن البحيرة قد تلقى بلاغًا من مأمور مركز دمنهور بالواقعة، وتبين للواء محمد هندي مدير المباحث عثور أهالي قرية الحمامية بمركز دمنهور على جثة “صبحي. ح”، 39 سنة، مدرس بمدرسة قراقص الإعدادية ومقيم بذات العنوان.

انتقل على الفور المقدم أحمد سمير رئيس مباحث المركز، لمكان الواقعة، وتبين قيام الأهالي بانتشال الجثة، وبمناظرتها تبين وجود آثار خنق وكدمات حول العنق، وأخطرت النيابة لمباشرة التحقيق بإشراف المستشار أحمد عاشور المحامي العام الأول لنيابات وسط دمنهور الكلية.

وأمرت النيابة بنقل الجثة إلى مشرحة مستشفى دمنهور، وانتداب طبيب شرعي لتشريح الجثة وبيان أسباب الوفاة والأداة المستخدمة، وسرعة ضبط الجناة والتحري حول الواقعة، بينما وجةهمدير الأمن بتشكيل فريق بحث برئاسة اللواء محمد هندي، مدير المباحث، لكشف غموض الحادث وضبط مرتكبيه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق