داعية أزهرى: إذا باتت المرأة غاضبة عن زوجها لعنته الملائكة (فيديو)

وجه الشيخ محمد أبو بكر، الداعية الأزهري، رسالة إلى كل من يقوم بإهانة زوجته، قائلا، أن الزوجة التي أخذتها من بيت أبها ليست خادمة أو جارية عندك، ولكنها كريمة إن أكرمتها صرت من الكرماء، وإن اهنتها صرت من أصحاب اللئم والخبث والدنائة، مشيرًا إلى أن المراة بابك إلى الجنة.

وأضاف أبو بكر، خلال لقائه ببرنامج “بركه أحلي”، المذاع علي قناة “النهار”، أي زوج لن يدخل الجنة إلا إذا رضيت عنه الزوجة في خلقه، وإذا باتت المرأة غاضبة بغير حق عن زوجها فالملائكة باتت تلعن فيه”، موضحًا، إن الإسلام أكد أن النساء شقائق الرجال.

فى اليوم العالمي للمرأة.. انتصار السيسي تحيي المرأة وتؤكد حقها في القيادة (صورة)

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن تناول حقوق المرأة أو الزوجة لا يعني الانحياز أو محاباة لها على حساب الرجل، لكنه يحاول تسليط الضوء على بعض النصوص التراثية التي انتبهت لتلك الحقوق، رغم سيادة نوع من الفقه المتأثر بالعادات والتقاليد أكثر من تأثره بالنصوص والتوجيهات الإلهية التي انصفت المرأة، لذا من الواجب أن نحيي هذا الجانب من تراثنا الذي استطاع أن يقول إن للمرأة حقوقا غير تلك التي شاعت في فقه القرون المتأخرة.

ودعا، خلال برنامجه الأسبوعي على الفضائية المصرية، الأزواج إلى أن ينظروا للأمر بإنصاف، ففي كثير من المجتمعات كانت المرأة تجبر على الزواج بمن لا ترغب فيه، بل بمن لم تراه ولم يرها من قبل، كما أن الزوجة كانت أشبه بالخادمة للزوج وأهله، فضلا عن حرمانها من الميراث، وكل ذلك ليس من الشرع على الإطلاق، مع أن البعض يصور ذلك على أنه تراث الإسلام والمسلمين، وفي ذلك ظلم للإسلام وتراثه.

وأوضح الإمام الأكبر أن التراث الفقهي الصحيح قادر على الإسهام في حل قضايا المرأة، وهذا أمر بالغ الأهمية، فالمجتمع يسير على ساقين، وعندما نشل حركة المرأة، يصبح المجتمع كسيحًا أعرج، مضيفا: “أنا لست ضد الرجل أو متحيزا للمرأة، لكنني أرى أن المرأة المسلمة في الشرق لا تتمتع بحقوقها الشرعية، وهذا ليس رأيي وحدي، وإنما أيضا رأي كثير من علماء الأمة في الشرق والغرب”.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق