فاروق الباز: مصر تحولت من سلة غذاء العالم إلى أكبر مستورد قمح

قال الدكتور فاروق الباز، إن الأزمة الكبيرة في مصر هي أننا ننظر للشمال ولا ننظر إلى إفريقيا، مضيفًا: “خيبتنا في مصر إننا ننظر للشمال باعتقاد أن ذلك يصلح علاقتنا مع إسرائيل”.

وأشار الباز، خلال جلسة حوارية في حفل انطلاق مؤسسة الحلم الإفريقي 2063، إلى ضرورة التواصل مع إفريقيا ليكون لنا موقف سياسي في العالم، بدلًا من الذهاب لأوروبا وأمريكا، مؤكدًا أن الشباب هم البداية لتحقيق أهداف القارة السمراء بالتعاون بين مصر والدول الإفريقية.

وألمح العالم المصري، إلى أن مصر تحولت من سلة غذاء العالم إلى أكبر مستورد قمح في العالم، على الرغم من أن مصر تستطيع الحصول على ما تحتاجه من القارة السمراء من زراعة وتعدين وطاقة وغيرها.

كما أكد “الباز” أن لمصر قبول في القارة السمراء على عكس الدول الأجنبية التي تراها دول استعمارية، مشددًا على ضرورة استغلال ذلك في العودة مرة أخرى إلى القارة السمراء.

فاروق الباز: مشروع ممر التنمية والتعمير الخطوة الأولى لربط مصر بإفريقيا

يذكر أن قال الدكتور فاروق الباز، إن مصر تعد أحد دول القارة الإفريقية وأنها أهملت لفترات طويلة تواصلها مع دول القارة، إلا أن مؤسسة الحلم الإفريقي تعيد جسور التواصل بين مصر وامتداها القاري.

وأضاف الباز خلال كلمته في حفل افتتاح مؤسسة الحلم الإفريقي، أن مصر بحاجة إلى التواصل مع كافة الدول الإفريقية، كما هو الأمر بالنسبة لدول القارة.

وأكد، أن القارة الإفريقية هي حارة مصر وبيتنا الكبير التي يجب العودة لها، موضحًا أن مشروع ممر التنمية والتعمير الذي يسعى لتطبيقه في مصر في الصحراء الغربية، يدعم فكرة التواصل مصر مع القارة السمراء، عبر فتح ممرات بينها وبين القارة السمراء.

وأشار العالم المصري، إلى أن الشباب هم مفتاح التنمية في القارة، مشددًا على ضرورة العمل عليهم وتنشئتهم للمساهمة في التنمية بدلا من الهجرة إلى الدول الأوروبية.

وشدد على أن وسائل الاتصال بين الدول الإفريقية تكون تكون معدومة، مؤكدًا أن ممر التنمية والتعمير هو الخطوة الأولى لتحقيق وسائل تواصل دائمة بين مصر والدول الإفريقية، ليكون هناك طريق وشارع لكل الأفارقة فيه التجارة والتعليم والشحن والمنافذ وغيره.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق