“حاتوحشنا”.. قصيدة جديدة لتركي آل الشيخ (صورة)

محمد سمير

نشر المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفية بالمملكة العربية السعودية، مجموعة من الكلمات لقصيدة جديدة يعكف علي طرحها.

وكتب آل الشيخ، علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”:”حاتوحشنا.. ده أنت حاتوحشنا .. وفٌارقك حايعيشنا.. وعموماً بٌكرة ان عشنا..حاتجينى تقول ندمان”.. ” ده أنت حاتوحشنا.. واما تقابل ناس غيرنا..بٌكرة تقول كتر خيرنا..  روح من غير إستأذان”.

وفي وقت سابق، أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه ببملكة العربية السعودية، أن هناك تعاون فني قريب مع الفنان عمرو دياب، والملحن عمرو مصطفي.

ونشر آل الشيخ علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، صورة للفنان عمرو دياب، وعلق عليها قائلا:” عمل قريب مع الهضبة وعمرومصطفى.. دائماً الخلطه دي مفعولها زي السحر”.

وجاءت كلمات القصيدة التي نشرها علي صفحته علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” كالتالي:

خذني على النسيان .. لو طال الزمن
حاولت نسيانك .. ولكن ماقويت

في غربة إحساسي .. ادور عن وطن
من كثر ماني رحت .. بدروبك وجيت

الشوق يسري بي .. وقلبي لك يحن
وكم ليلةٍ .. من لهفة اشواقي سريت

ساعدني كيف أنساك .. او اشكي لمن
نستني الدنيا .. ولكن مانسيت !!

يملا الحزن .. كل الشوارع والمدن
وصورتك في بالي .. وقلبي ماحييت

يا ساكن بروحي .. وقلبي لك سكن
بين الحنين .. وبين جفواك .. أستويت

خليتني .. مابين اظن .. وما أظن
الين في حبك .. تعذبت .. وشقيت

أنساك ؟؟؟ قل لي كيف .. وجروحي تئن
ومع هاجس الذكرى .. بديت وما أنتهيت.

يذكرأن أكد تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه السعودية، أنه لن يتغاضى عن أي تجاوز في فعالية، أو قيام فعالية بدون ترخيص في أي مكان في المملكة، مشيرًا إلى أنه سيتخذ كل الإجراءات القانونية في حال التجاوز.

وأوضح “آل الشيخ” في تدوينة له على صفحته الشخصية بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، أنه في حال تجاوز أي شركة للآداب العامة وضوابط الترخيص سيتم سحب ترخيص الفعالية ومخاطبة الجهات المسؤلة لاتخاذ اللازم.

وأشار رئيس هيئة الترفيه إلى أن، الهيئة لا تتحمل أخطاء أو تجاوزات منظمين لم يتم الترخيص لهم، أو منظمين لم يلتزموا بما رخص لهم، ومسؤليتها إصدار الترخيص بعد استيفاء الشروط ومتابعة تطبيقه، محذرًا: “أنه في حال تواجد خلل في ذلك من المنظمين فسيتم اتخاذ الإجراء المناسب”.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

إغلاق