• بحث عن
  • خاص.. تفاصيل اجتماع 4 وزراء لمواجهة تعديات الشركات على الأراضي في توشكى والعوينات

    شعبان بلال

    كشف اللواء محمد حلمي رئيس الهيئة العامة للتعمير والتنمية الزراعية، عن تفاصيل اجتماع مجلس إدارة هيئة التعمير والتنمية الزراعية، الذي عُقد بحضور وزراء الزراعة والري والاستثمار والتنمية المحلية وممثلي  من وزارة الدفاع والإسكان وعدد من الهيئات الحكومية الأخرى.

    وقال “حلمي” في تصريحات خاصة لـ “القاهرة 24″، إنه تم تشكيل لجان من هيئة التعمير بدأت عملها بالفعل لرصد ومعاينة الشركات في منطقتي توشكى وشرق العوينات، ورصد أي مخالفات لهذه الشركات؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدها.

    وأضاف رئيس هيئة التعمير، أن أبرز المخالفات المستهدف رصدها هو تغيير النشاط وعدم زراعة المساحة المخصصة بصورة كاملة، وزراعة الأراضي بالبرسيم الحجازي المستهلك للمياه  بالمخالفة للقانون، الذي ينص على أن المساحة المنزرعة به من إجمالي الأرض لا تزيد عن 5%، وأيضا إنشاء مزارع سمكية في الأراضي الجديدة في المنطقتين.

    وشدد على أن ضبط أي مخالفة من المذكورة سابقا وغيرها من الممارسات التي تخالف القانون، سيتم إنذار الشركة المخالفة وإعطائها مهلة 6 أشهر، وإذا  لم توفق أوضاعها خلال هذه الفترة سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها بالحجز عليها، قائلا “لو الشركات قننت أوضاعها خلال المدة أهلا وسهلا، وإذا لم تقنن أوضاعها سيتم الحجز عليها”.

    وعقد مجلس إدارة الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية اجتماعا برئاسة د عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي وحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة الأستثمار والتعاون الدولي والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري واللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية واللواء محمد حلمي مدير الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية وممثل عن القوات المسلحة.

    وقال الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن مجلس إدارة الهيئة قرر إتخاذ الإجراءات اللازمة ومراجعة موقف الشركات العاملة في منطقة توشكي للتأكد من تنفيذ عمليات التنمية في منطقة توشكى وشرق العوينات.

    وأضاف أبوستيت، أن الإجتماع وافق على اعتماد بروتوكول التعاون مع محافظة قنا لحصر وربط أراضي طرح النهر الواقعة في نطاق المحافظة على أن يتم تجديد البروتوكول سنوياً، كما تمت الموافقة على تجديد عقود المنتفعين للمساحات المستغلة حول بحيرة السد العالي.

    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق