• بحث عن
  • بسمة وهبة تسخر من البيض المدحرج على طريقتها الخاصة (فيديو)

    سخرت الإعلامية بسمة وهبة، من البيض المدحرج الذي انتشر الحديث عنه عبر صفحات السوشيال ميديا، وقالت: “بجد يكسب أحلى من الجبنة بالطماطم”.

    وأكدت وهبة أنها أصبحت تحب البيذ المدحرج بشدة حيث قالت: “يا جماعة أنا بقيت مدمنة بيض مدحرج، محمر بالسمنة البلدي، بجد يكسب”.

    وفي سياق منفصل، علق هشام وهبة، عضو منتدب بإحدى شركات المطاعم السياحية في وقت سابق على إصدار فاتورة سحور لأربعة أفراد قيمتها 926 جنيها، وأثارت ضجة كبيرة على مواقع السوشيال ميديا بسبب الأسعار التى وصفها الجميع بـ”المبالغ فيها”، ليؤكد أن المطعم خاضع للإشراف السياحي من قبل الوزارة، ومصنف فئة أربعة نجوم، وأسعاره معتمدة.

    وأضاف “وهبة”، في بيان اليوم ردا على ما أثير خلال الساعات الماضية حول الفاتورة المتداولة عبر الكثير من صفحات التواصل الاجتماعي، أن “هذا السلوك لا يخرج عن زبائن ورواد المطعم الذين يقصدونه سواء من داخل مصر أو خارجها”.

    ونوه إلى أن هناك فوارق كبيرة بين المطاعم سواء فى إشرافها وتبعيتها، ودرجات نجوميتها، ونوعية الأطعمة والخدمات المقدمة لروادها وجودتها، كما أن جميع الأطعمة والأغذية والمشروبات المقدمة لرواد مطعمهم صحية وآمنة و”من خير الطبيعة”، مؤكدا حرص المطعم على تقديم الخدمة في “أحلى صورة وأحسن مذاق”، مستعنيين في سبيل ذلك بـ”أشهر وأفضل الشيفات المهرة المصريين والأجانب”.

    أشار إلى أن ما تم تداوله عبر “الريسيت” الخاص بقيمة المأكولات والخدمة جانبه كثيرا من الحقيقة، وأنهم “كمنشأة سياحية ليس دورهم تبرير الأسعار المقدمة للزبائن، بقدر ما يهمهم فى المقام الأول توضيح الحقيقة للعامة، وأن ما تم إدراجه في الفاتورة الإجمالية تضمن 95 جنيها قيمة مقابل شاي، فى حين أن الشاى يقدم للجميع في براد يسع لنحو 4 أكواب شاي، ومعه طبق به مجموعة من الحلويات الشرقية، وهو يكفي لاحتساء وتناول أربعة أشخاص للشاي أو للحلويات، وليس كوبا واحداً كما ادعى صاحب الحساب”.

    واستنكر البيان سخرية البعض من “البيض المدحرج”:”ربما لا يعلم البعض أن هذا ما كان يفعله أهالينا زمان من سلق البيض البلدي وقليه في الزبد البلدي الطبيعي، ناهيك عن أن نشطاء وسائل التواصل الاجتماعى تناسوا أيضاً أن الفاتورة الإجمالية تضم 14% تمثل قيمة الضريبة المضافة، وهي حق أصيل للدولة”.
    الوسوم

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى

    إغلاق